رفعت الأستاذة فائقة بنت سعيد الصالح وزيرة الصحة أسمى آيات التهاني وعظيم التبريكات، إلى حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المفدى القائد الأعلى حفظه الله ورعاه، وإلى ‏صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى ‏رئيس مجلس الوزراء حفظه الله، بمناسبة الذكرى الخامسة والعشرين لتأسيس الحرس الوطني.

وأعربت الوزيرة "الصالح" عن عميق فخرها بالتوجيهات السديدة والدعم الرفيع من لدن العاهل المفدى حفظه الله ورعاه، التي جعلت من الحرس الوطني مؤسسة متميزة، وعمقا عسكريا رائدا، وقوة أمنية بارزة، تساهم به بفعالية في تحقيق الأمن والاستقرار لمملكة البحرين، في ظل المسيرة التنموية الشاملة.

ورفعت وزيرة الصحة أسمى آيات الشكر والتقدير إلى الفريق أول ركن سمو الشيخ محمد بن عيسى بن سلمان آل خليفة رئيس الحرس الوطني، و منتسبي الحرس الوطني كافة، على دورهم الوطني وجهودهم المخلصة.

وبهذه المناسبة الطيبة والذكرى الخامسة والعشرين لتأسيس الحرس الوطني، ثمنت وزيرة الصحة الجهود المخلصة لقوات الحرس الوطني منذ تأسيسه في الذود عن أمن الوطن واستقراره وصون منجزاته التنموية والحضارية، وإسهاماته المشرفة كدرع منيع للوطن وقوة برية وبحرية شامخة وشريك محوري ضمن المنظومة الأمنية والعسكرية المترابطة في حماية الوطن وتعزيز مكتسباته، وتقديمه إلى جانب قوة دفاع البحرين ووزارة الداخلية أسمى قيم الإخلاص والولاء لحضرة صاحب الجلالة الملك المفدى والانتماء الوطني.

واختتمت الأستاذة فائقة الصالح تصريحها بالتأكيد على أن الحرس الوطني يمثل شريكا رئيسا في النهضة والمسيرة التنموية الشاملة لحضرة صاحب الجلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه، إلى جانب بلوغهم مستويات متقدمة من التدريب والكفاءة العلمية والإدارية والجاهزية الأمنية والعسكرية في تلبية نداء الواجب الوطني.