أكدت النائب فاطمة عباس القطري على الدور المهم والرئيسي للمؤسسة الملكية للأعمال الإنسانية في توجيه المساعدات الإنسانية لمن يحتاجها في الداخل والخارج، وهو ما جسده التفاعل والاستجابة العاجلة من سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الإنسانية وشؤون الشباب رئيس مجلس أمناء المؤسسة الملكية للأعمال الإنسانية مع الأسر والأفراد المتضررين من موجة الأمطار التي هطلت على البلاد خلال الأيام الماضية، وخلفت أضراراً عديدة بمنازل المواطنين في مناطق مختلفة.

وأشارت القطري إلى أن توجيهات سموه بمساعدة الأسر المتضررة بالأمطار، وتكليفه المؤسسة الملكية للأعمال الإنسانية بالإشراف على تقييم الطلبات المقدمة وصرف المساعدات لها بحسب أنظمة المؤسسة المعتمدة، تعد مبادرة كريمة تضاف إلى سلسلة مبادرات المؤسسة التي سجلت حضوراً مميزاً وحصدت إشادات دولية خلال الجائحة على وجه الخصوص عبر حملة "فينا خير"، مسترشدة في ذلك برؤى حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، وتوجيهات ولي العهد رئيس الوزراء صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة حفظه الله بأهمية دعم جهود الفريق الوطني الطبي للتصدي لفيروس كورونا (كوفيد19).

وقالت النائب فاطمة القطري إن هذه اللفتة الكريمة تعكس ما تتمتع به الشخصية البحرينية من روح المبادرة والعطاء والتضحية والإيثار وعمل الخير وحبه للناس جميعاً، وتساهم في إشاعة مفهوم التكافل الاجتماعي الذي عملت المؤسسة بقيادة أمينها العام الدكتور مصطفى السيد منذ تأسيسها على ترسيخ هذا على نطاق واسع تجاوز حدود المملكة، وساهم في تكوين الصورة المشرقة عن مملكة البحرين، وريادتها في مجال العمل الإنساني.

وتوجهت بالشكر الجزيل للمؤسسة الملكية برئاسة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة على هذه الخطوة، التي تمثل رسالة لجميع المؤسسات والجهات القادرة على مد يد العون والمساعدة للمتضررين من موجة الأمطار الأخيرة للمبادرة في القيام بهذا الدور الوطني والإنساني.