الملف الإسكاني سيظلّ أولوية قصوى لدى السلطتين التشريعية والتنفيذية

أشاد النائب غازي آل رحمة بأمر صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله بتوزيع 2000 وحدة سكنية إضافية على المواطنين واستكمال توزيعها خلال شهر فبراير القادم، وذلك في إطار التوجيهات الملكية بتوفير 40 ألف وحدة سكنية.

وأكّد آل رحمة أن تلك التوجيهات إنما تعكس الحرص الكبير الذي تبديه الحكومة بقيادة سمو ولي العهد رئيس مجلس الوزراء في الإسراع في تلبية الطلبات الإسكانية القديمة، مشيرًا إلى أن أمر سموّه بشارة خير كبيرة للمواطنين ونحن في مطلع العام الميلادي الجديد 2022 وسيدخل الفرحة في قلوب آلاف المواطنين والأسر وهم يتسلّمون في فبراير القادم شهادات الاستحقاق والمنازل.

وشدّد آل رحمة على أن توفير السكن الملائم ومتطلبات العيش الكريم للمواطنين من أولويات السلطتين التشريعية والتنفيذية، وأن مجلس النواب لم يدّخر جهدًا في التعاون مع الحكومة والدفع باتجاه زيادة عدد الوحدات الإسكانية والإسراع في إنشائها وذلك منذ مناقشة برنامج الحكومة للأعوام 2019 - 2022، مؤكدًا على استمرار التعاون بين السلطتين لما فيه مصلحة المواطنين.

ونوّه آل رحمة في هذا السياق بالجهود الكبيرة التي تبذلها وزارة الإسكان بقيادة المهندس باسم بن يعقوب الحمر وزير الإسكان على صعيد إنشاء الوحدات السكنية والمدن الإسكانية الكبرى في كافّة محافظات المملكة، وحرصها الكبير على توزيع الوحدات الإسكانية وفق معايير واضحة ودقيقة وشفّافة.

وأكّد أن الملف الإسكاني سيظلّ أولوية هامة في كافة الخطط والبرامج الحكومية والتحركات النيابية، لما يمثله من محورية في تحقيق متطلبات الاستقرار والعيش الكريم للمواطنين.