قام المهندس كمال بن أحمد محمد وزير المواصلات والاتصالات رئيس مجلس إدارة شركة مطار البحرين الدولي ، يرافقه الشيخ هشام بن عبد الرحمن بن محمد آل خليفة وكيل وزارة الداخلية لشؤون الجنسية والجوازات والإقامة، بجولة تفقدية بمرافق المطار ، بحضور عدد من المسؤولين المعنيين ، بهدف تعزيز الجهود المبذولة لتسهيل حركة السفر من وإلى مملكة البحرين وتطوير إمكانات المطار كمنفذ حيوي وعصري بالإضافة إلى الاطلاع على التقنيات التكنولوجية المتقدمة في هذا الشأن.

وخلال الجولة، تم الاطلاع على عرض موجز حول منظومة جوازات المطار التي تعمل من خلال 44 كابينة للقادمين والمغادرين، من بينها كبائن مجهزة لذوي الاحتياجات الخاصة، و22 بوابة إلكترونية تعمل بنظام بصمة اليد وبصمة الوجه، بجانب 6 كبائن في المنطقة الخاصة لإنهاء إجراءات وصول المسافرين من حملة تأشيرات هيئة تنظيم سوق العمل. كما تم خلال الجولة، بحث تطوير آليات التعاون وتسريع الإجراءات وجودة الخدمات التي تقدمها شئون الجنسية والجوازات والإقامة للمسافرين.

وأشاد وكيل وزارة الداخلية لشئون الجنسية والجوازات والإقامة، بتوجيهات الفريق أول معالي الشيخ راشد بن عبد الله آل خليفة وزير الداخلية، التي تؤكد على سهولة حركة المسافرين وتقديم التسهيلات اللازمة في هذا الشأن، مثمنا الشراكة القائمة مع وزارة المواصلات وشركة مطار البحرين في مجال تقديم خدمات عالية الجودة للمسافرين، بما يسهم في تحقيق رؤية البحرين الاقتصادية 2030.

وأشار إلى أن أعمال التطوير والتسهيلات المقدمة للمسافرين، ستؤدي إلى زيادة حركة السفر وجذب كافة عناصر الاستثمار وتعزيز الاقتصاد الوطني، كما سيكون للعمل مع الشركاء الحاليين نتائج إيجابية في زيادة إمكانيات المطار بما يحتويه من تصاميم معمارية وخدمات متنوعة تعكس الصورة الحضارية لمملكة البحرين.

وفي ختام الجولة التفقدية؛ أكد وزير المواصلات والاتصالات أهمية التعاون والتنسيق المشترك بين شركة مطار البحرين وشؤون الجنسية والجوازات والإقامة، والعمل بروح الفريق الواحد سعياً للوصول إلى تقديم أفضل الخدمات للمسافرين بما يتلاءم وأفضل الممارسات العالمية.