بات الإسباني رافائيل بينيتيز المدير الفني لفريق إيفرتون أحدث ضحايا الإقالات في الدوري الإنجليزي الممتاز للموسم الحالي.

وأعلن إيفرتون، المتعثر في الدوري الإنجليزي الممتاز، إقالة بينيتيز اليوم الأحد بعد يوم واحد من الهزيمة 1-2 أمام نوريتش سيتي في الجولة الـ22 من المسابقة.

وقال إيفرتون في بيان رسمي: "رحل بينيتيز ، الذي انضم إلى إيفرتون في يونيو/ حزيران 2021، عن النادي بأثر فوري".

وجاءت إقالة بينيتيز، بعدما بات الفريق مهددا بمواجهة خطر الدخول في صراع النجاة من الهبوط، حيث أصبح يحتل المركز الـ15 بفارق 6 نقاط عن منطقة الهبوط.

وتمثل عودة بينيتيز هذه المرة إلى البريميرليج كارثية، بالنظر إلى الأرقام التي حققها إيفرتون تحت قيادته في كل المسابقات، حيث اكتفى الفريق معه بالفوز في 7 مباريات مقابل 4 تعادلات و11 هزيمة.

وسبق لبينيتيز العمل في البريميرليج مع أندية ليفربول وتشيلسي ونيوكاسل، لكن تجربة إيفرتون هي الأسوأ بالنسبة له في المسابقة.

وبات بينيتيز أحدث إقالة في البريميرليج، حيث سبقه عدة مدربين أبرزهم النرويجي أولي جونار سولشاير (مانشستر يونايتد) والبرتغالي نونو إسبريتو سانتو (توتنهام)، فضلا عن ستيف بروس (نيوكاسل).