قال خبير اللوائح أحمد الأمير، إن قصية الدولي السنغالي بابي جاي، والتي أصدر فيها الاتحاد الدولي لكرة القدم قرارات فورية منذ عدة أيام، تتطابق تماماً، مع قضية اللاعب محمد كنو لاعب الهلال.

ففي موسم 2020 - 2021 وقع الدولي السنغالي عقد انتقال لنادي واتفورد الإنجليزي، وبعدها بـ17 ساعة فقط وقع اللاعب عقداً آخر مع مارسيليا الفرنسي.

وقدم النادي الإنجليزي شكوى ضد اللاعب في الاتحاد الدولي لكرة القدم، وصدر فيها قرارات فورية منذ أيام، حيث تم إيقاف اللاعب، ومنع مارسيليا من التسجيل لفترتين، وتم الحكم بتعويض مالي كبير لنادي واتفورد. وكتب الأمير عبر صفحته الشخصية على تويتر، بعد أن سرد قضية اللاعب السنغالي: «نفس قضية كنو».

وكانت لجنة الاحتراف بالاتحاد السعوي لكرة القدم بدأت النظر في قضية كنو، واستلمت إفادات النصر والهلال واللاعب.

وكان كنو وقع عقد انتقال مع نادي النصر بعد دخول عقده مع الهلال الفترة الحرة، قبل أن يعود الأخير ويعلن تجديد عقد اللاعب. تجدر الإشارة إلى أن الاتحاد السعودي لكرة القدم، يتولى الفصل في قضية كنو، نظراً لأن الأطراف الثلاثة ينتمون للاتحاد المحلي، بينما تولى فيفا قضية الدولي السنغالي، لاختلاف جنسيات الأطراف المعنية بالقضية.