قال المستشار النمسوي كارل نيهامر، الأحد، إن بلاده ستجعل التطعيم ضد فيروس كورونا إلزامياً للبالغين اعتباراً من فبراير/شباط، تحت طائلة فرض غرامة كبيرة.

وأكد أنه يدرك الطبيعة "الحساسة" لهذه السابقة في أوروبا والتي تثير انقساماً في المجتمع النمسوي.

وقال نيهامر في مؤتمر صحفي عقده في فيينا: "كما هو مقرر، سنجعل التطعيم إلزامياً مطلع فبراير/شباط، لمن تجاوزوا ثمانية عشر عاماً.

وطوال الأسبوع، جرت مناقشات حادة في البرلمان بشأن هذا المشروع، علماً أن نحو 78.5% من السكان المؤهلين ملقحون بالكامل.

وأوضح أنه "مشروع حساس" ولكنه "متوافق مع الدستور" ويتطلب "مرحلة تكيف" بالنسبة الى من يرفضون تلقي اللقاح "حتى منتصف مارس/آذار".

وتظاهر 27 ألف شخص، السبت، في العاصمة النمسوية ضد هذا الإجراء المثير للجدل، على خلفية انتهاك الحريات الفردية.

وأضاف نيهامر: "بعدها، سيتم إجراء مراقبة وسيشكل عدم تلقي اللقاح (جنحة) تطاولها غرامة مالية تبلغ 600 يورو وفي حال تكرارها 3600 يورو".

وأشار المستشار إلى أنه تم التخلي عن تطعيم القصر الذين تزيد أعمارهم على 14 عاماً، ولن يشمل الإجراء سوى البالغين، وذلك بحسب مشروع القانون الذي من المقرر أن يقره البرلمان الخميس.

وتُفرض بطاقة التطعيم في عدد من البلدان بشكل متزايد لممارسي بعض المهن أو الفئات السكانية، لكن فرض إلزامية التطعيم ضد كوفيد للجميع يشكل استثناء.

ودخلت إلزامية التلقيح حيز التطبيق في الإكوادور وطاجيكستان وتركمانستان وإندونيسيا وميكرونيزيا.

وفي ألمانيا، من المرجح مناقشة مشروع مماثل يدعمه المستشار الاشتراكي الديموقراطي أولاف شولتس، في البوندستاغ نهاية يناير/كانون الثاني.