قالت شركة "كريبتو دوت كوم" إنها أوقفت جميع عمليات الإيداع والسحب أثناء تحقيقها في "نشاط غير مصرح به" على بعض الحسابات.

أضافت شركة تزويد محافظ العملات المشفرة ومنصة التداول في تغريدة على "تويتر" إن هذا الإجراء مؤقت، ويهدف إلى السماح لها بتحسين الأمان، مؤكدة أنها ستستأنف النشاط بمجرد اكتمال التحديث. وقالت إن جميع الصناديق آمنة.

انقطاعات متكررة

نشر العديد من المستخدمين على وسائل التواصل الاجتماعي أن عملاتهم المشفرة، التي تعادل في بعض الأحيان عشرات الآلاف من الدولارات، اختفت من حساباتهم على"كريبتو دوت كوم" في الأيام الأخيرة. ولم يرد متحدث باسم الشركة على طلب للتعليق.

شاعت المشكلات الفنية على منصات تداول العملات المشفرة مع تزايد الضجة المثارة حول الأصول الرقمية. وعانت شركات تقديم الخدمات مثل: "كوين بيس"، "بينانس"، و"كراكين" جميعاً من حالات انقطاع واسعة النطاق في أوقات ذروة الطلب خلال العام الماضي، مما تسبب في مشكلات للمستثمرين، الذين مُنعوا من إجراء عمليات سحب أو تصفية مراكزهم وسط فترات التداول المتقلبة.

لدى "كريبتو دوت كوم" أكثر من 10 ملايين عميل، وتعتبر واحدة من أبرز المنصات في الولايات المتحدة، إذ استحوذت مؤخراً على حقوق وضع اسمها على مركز لوس أنجلوس الرياضي، بوصفها الراعي الرسمي للمركز، بدلاً من شركة "ستابلز" (Staples).

وجاءت هذه الاتفاقية، البالغ قيمتها 700 مليون دولار، جنباً إلى جنب مع ترويج الممثل الهوليوودي "مات دايمون" لـ"كريبتو دوت كوم" باعتباره أحد المستثمرين فيها، مما منح المنصة دفعة تسويقية كبيرة.

قال بن بالير، وهو أحد المؤثرين في مجال العملات المشفرة ومضيف لبث صوتي رقمي (بودكاست)، في تغريدة اليوم الإثنين، إن حوالي 4.28 إيثريوم، ما يعادل 14 ألف دولار تقريباً، "سُرقت على غفلة" من حسابه، وهي خطوة تتطلب على الأرجح قرصاناً إلكترونياً لتجاوز تدابير المصادقة الأمنية على خطوتين.

في وقت لاحق، زعم بالير أنه اعتباراً من منتصف النهار في لندن، فقدت محفظة تابعة لـ"كريبتو دوت كوم" ما يقرب من 5 آلاف إيثريوم، أي ما يعادل 16.3 مليون دولار تقريباً.

أيضاً، قال بيلي ماركوس، الشريك المؤسس لـ"دوج كوين"، إنه اكتشف "نشاطاً غريباً" على محفظة إيثريوم في "كريبتو دوت كوم" اليوم، مشيراً إلى وجود نمط غير عادي من المعاملات التي تذهب إلى محافظ المستلمين.