وقّع نادي أم الحصم الرياضي والثقافي مذكرة تفاهم مع دار المرفأ للاستشارات لتقديم دراسة متكاملة تهدف لرفع مستوى الأداء المؤسسي بالنادي وتعزيز موارده المالية من خلال وضع إستراتيجية للتحول الرقمي للنادي. حيث ستعيد الدراسة صياغة رؤية النادي وأهدافه إستراتيجية بما يتواكب مع روح العصر ويتوافق مع تطلعات وتوجيهات القيادة الرشيدة.

ومن ثم ستضع الدراسة خارطة طريق واضحة وشاملة لكافة المبادرات والمسارات اللازمة لتحقيق هذه الأهداف الإستراتيجية من خلال التحول الرقمي. كما ستعمل الدراسة على فتح آفاق استثمارية جديدة للنادي وطرح تقنيات رقمية من شأنها رفع كفاءة وفاعلية أداء فرق العمل الإدارية والرياضية والثقافية بالنادي.

هذا، وتأتي هذه الخطوة من النادي لتصب في جهود المجلس الأعلى للشباب والرياضة من أجل بناء ونماء واستدامة الحركة الرياضية والشبابية في البحرين ماليا وإداريا.

وقد وقع المذكرة من جانب نادي أم الحصم د. هشام عبد الرحمن آل بن علي رئيس مجلس الإدارة، ومن جانب دار المرفأ للاستشارات المهندس يوسف محمد بطي الرئيس التنفيذي.

حيث وضح د. هشام آل بن علي إن مذكرة التفاهم مع دار المرفأ للاستشارات تأتي من مُنطلق حرص النادي على وضع إطار استراتيجي مبني على معطيات واقع النادي، والفرص المتاحة له، وإيماناً بالدور الفاعل والإسهامات القيمة التي يقوم بها دار المرفأ للاستشارات ، فإن العمل سينطلق قريبا لوضع الملامح الأولية لخارطة الطريق تمهيدا لوضع نسق استراتيجي شاملٍ ومتكاملٍ لمواجهة التحديات القائمة واغتنام الفرص المتاحة لتحقيق عوائد مجزية للنادي لمواصلة دوره الوطني في خدمة شريحة الشباب والناشئة وجميع عملاء النادي بما يحقق التطلعات المنشودة .

من جانبه أكد المهندس يوسف بطي بأن دار المرفأ للاستشارات سيضع كافة خبراته وكامل جهوده مستعين بشركاته الاستراتيجية الدولية مع فرنسا وعدد من مراكز الاستثمارات والاستشارات الرياضية وعدد من الخبراء الرياضيين وذلك للعمل مع النادي في إعداد خريطة استراتيجية شاملة وفق مراحل متعددة للوصول إلى تحقيق الأهداف، وضمان الاستدامة والفاعلية لجميع أنشطة النادي بما يحقق الرضا لجميع أعضائه.

ويعتبر دار المرفأ للاستشارات مؤسسة بحرينية تعمل في عدد من المشاريع المحلية والإقليمية في مجالات متعددة منها الإعلامية والتحويل الرقمي والتطوير الرياضي وتقديم الدراسات الاستراتيجيات وتطوير الاعمال.