تلفزيون الشرق


تخطط شركة "إل جي" (LG) الكورية الجنوبية لاتخاذ الرياض مركزاً إقليمياً لها لمنطقة الشرق الأوسط.

مدير عام الشركة في السعودية كين جيونغ كشف في لقاء حصري مع "الشرق" أن حجم أعمال "إل جي" في سوق المملكة أصبح يفوق 500 مليون دولار.

جيونغ أعلن أن الشركة تخطط لفتح مكتبها الإقليمي في السعودية قريباً، لكنه لم يحدد الموعد النهائي لذلك.

أعلنت الحكومة السعودية في فبراير 2021 أنها ستمنح الشركات الأجنبية فرصة حتى نهاية 2023 لتأسيس مقرات إقليمية في الرياض، وبأنها ستوقف التعاقد مع أي شركة أو مؤسسة تجارية أجنبية يكون مقرها الإقليمي في المنطقة خارج المملكة ابتداءً من مطلع 2024، ويشمل ذلك أيّ تعاقدات مع الهيئات والمؤسسات والصناديق التابعة للحكومة أو أحد أجهزتها.

وفي أكتوبر، تسلّمت 44 شركة عالمية تراخيص مقراتها الإقليمية لمزاولة نشاطها في السعودية، وذلك ضمن برنامج جذب المقرات الإقليمية للشركات العالمية الذي تشرف عليه وزارة الاستثمار والهيئة الملكية لمدينة الرياض.

مضاعفة الإنتاج

بالنسبة لزيارة رئيس كوريا الجنوبية المرتقبة اليوم إلى السعودية، اعتبر جيونغ أن التعاون بين البلدين كان يقتصر على المواد الخام، لكن يُتوقّع من خلال هذه الزيارة تعزيز الشراكة بالعديد من المجالات، وفي مقدّمتها التكنولوجيا والهيدروجين والتقنيات الحيوية والإلكترونيات.

إلى ذلك، أشار جيونغ إلى أن الشركة تخطط لرفع الطاقة الإنتاجية لمصنع "إل جي" للمكيفات في السعودية إلى مليون وحدة سنوياً من 400 ألف حالياً، بما يُضاعف القيمة الإجمالية لمنتجات الشركة من المكيفات المصنّعة في المملكة من 200 إلى 400 مليون دولار.

تتراوح منتجات المصنع ما بين المكيفات الصغيرة للمنازل وصولاً للمكيفات التجارية الكبيرة للشركات والمصانع ومراكز التسوق.

وصرح مدير "إل جي" أن شركته تدرس فكرة توسيع تصنيع منتجاتها في السعودية لتتعدى المكيفات، عبر إمكانية فتح مصنع للشاشات التلفزيونية والخاصة بالكومبيوترات في ظلّ الطلب المتزايد في المملكة على هذه المنتجات.