دافع مايكل أرتيتا مدرب أرسنال عن ناديه بعد موجة من الانتقادات عقب تأجيل مباراته ضد توتنهام هوتسبير في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، قائلا إنه طلب تغييرا موعد المباراة للأسباب الصحيحة.

ووافقت رابطة الدوري على طلب أرسنال بتأجيل مباراة قمة شمال لندن يوم الأحد لعدم امتلاكه العدد الكافي من اللاعبين لخوض اللقاء بسبب كوفيد-19 والإصابات وغياب لاعبين للمشاركة في كأس الأمم الإفريقية.

وأثار القرار ردود فعل متباينة، حيث قال مشجعون ونقاد تلفزيونيون إن الأندية تسيء استخدام القواعد الموضوعة لمساعدة الفرق على التعامل مع الوباء. ومواجهة أرسنال ضد توتنهام هي المباراة 21 التي يتم تأجيلها في الدوري.

وقال أرتيتا قبل إياب قبل نهائي كأس رابطة الأندية الإنجليزية أمام ليفربول يوم الخميس: نعلم أننا فعلنا الشيء الصحيح.

وتابع: كان هناك تعاون مع رابطة الدوري الممتاز واتحاد كرة القدم لاتخاذ هذا القرار. إذا كان هناك أي شيء، فقد كنا صادقين للغاية على الأقل.

وأضاف المدرب الإسباني: سندافع عن نادينا بكل ما أوتينا من قوة. لن نجعل أي شخص يضر باسمنا أو يحاول الكذب بشأن أشياء لم تحدث.

وأكد أرتيتا أن أرسنال لم يستغل قواعد الدوري المتعلقة بكوفيد-19.

ومضى قائلا: لعبنا ضد نوتنغهام فورست في كأس الاتحاد الإنجليزي عندما كان لدينا عشرة لاعبين. ثم ذهبنا إلى ليفربول ولعبنا في غياب الكثير من اللاعبين.

واختتم: عندما وصلنا إلى النقطة التي لم نتمكن فيها من وضع فريق بالعدد المطلوب في هذا الدوري لخوض مباراة، كان ذلك عندما لم نلعب.

ويفتقد أرسنال العديد من اللاعبين في سعيه لبلوغ نهائي كأس رابطة الأندية بعدما انتهت مباراة الذهاب ضد ليفربول بالتعادل بدون أهداف، لكن إميل سميث رو وتاكيهيرو تومياسو ومارتن أوديغارد ربما يكونون جاهزين للقاء.