علاقة حب فريدة من نوعها، نشأت بين السيدة البريطانية آيريس جونز، البالغة من العمر 82 عامًا وبين الشاب المصري محمد إبراهيم صاحب الـ36 عامًا، لتتوج بالزواج، إذ تُعد قصة الثنائي هي الأشهر في العالم، خاصة بعد أن واجه الزوجان العديد من الصعوبات، منها بُعد المسافات بسبب فيروس كورونا المستجد ونظرة المجتمع أيضًا.

وكشفت «آيريس» التي أصبحت تحمل الآن اسم «خديجة»، عن تفاصيل حياتها اليومية مع زوجها «محمد» بعد عودته إلى بريطانيا في أواخر عام 2021، عقب فراق دام عاما كاملا بسبب قيود فيروس كورونا، إذ شاركت صورة لها مع زوجها تظهر سعادتهما بعد اجتماعهما سويًا، بحسب صحيفة «مترو» البريطانية.

وأظهرت الصورة التي جمعت السيدة الثمانينية آيريس جونز وبين محمد إبراهيم، الزوجة وهي ترقص في المطبخ احتفالًا بلم شملهما، بينما ظهر «محمد» وهو يرتدي «مريلة الطبخ» ويطهوان الطعام معًا في مشهد مبهج.

بعد وصول محمد في أواخر عام 2021 لبريطانيا، يقضي الزوجان يومهما في توثيق كل ثانية تجمعهما ويعيشان سويًا حياة سعيدة، إذ نشرت «آيريس» مقطع فيديو لزوجها وهو يغني: «الحلوة داخلالي السيما وهنعمل إيه»، وبعد ذلك ينادي على زوجته ليتفاجأ بأنها تسجل له مقطع فيديو، ليمازحها قائلًا: «إيه يا آيريس ده، قولتلك عاوز توم وطماطم تجيبيلي مرهم؟، يا آيريس ارحميني».

وكانت «خديجة» أعلنت عن زواجها بمحمد بعد قصة حبة قوية في نوفمبر 2020، وشاركت تفاصيل علاقتهما خلال ظهورها في برنامج «ITV's This Morning»، إذ ردت هي وزوجها على الانتقادات التي وجهت لهما بشأن العلاقة التي تجمعهما: «قصة حبي لمحمد حقيقية، وقلت مرارًا إنه لا يخدعني ولا يستغلني».

كما رد «محمد» على تلك الانتقادات، أكثر من مرة لتأكيد حبه للسيدة الثمانينية، قائلًا: «أنا محمد الذي يتحدث عنه الجميع، أنا مسلم وأعرف الله ولست ارتكب ذنبًا، إنها حياتنا».

يذكر أن الزوجين آيريس ومحمد، قد تعارفا عبر موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، عندما انضمت إلى مجموعة كان محمد عضوا بها، ومن هنا بدأت قصة التعارف ثم الحب إلى درجة العشق كما وصفت في برنامج تليفزيوني: «عندما أعجبت به سافرت إلى القاهرة بعد خمسة أشهر من التحدث عبر الإنترنت، وأخذت معي فستان الزفاف لأنني كنت على ثقة ويقين أن كل شيء سينجح، وقد كان».