قالت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة «الفاو»، إن مؤشر أسعار الغذاء بلغ أعلى مستوى له منذ عشر 10 أعوام في عام 2021 رغم تسجيل تراجع طفيف في ديسمبر الماضي.

وبلغ متوسط مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الغذاء 133.7 نقطة في ديسمبر2021، مسجلاً ارتفاعاً بمقدار 23.1 % عن مستواه المسجّل في ديسمبر 2020.

وبلغ متوسط مؤشر أسعار الغذاء لعام 2021 ككل 125.7 نقطة، وبنسبة نمو تبلغ 28% عن العام السابق إذ ارتفع متوسط جميع المؤشرات الفرعية بشكل حاد عن المستويات المسجّلة العام السابق.

وبلغ متوسط مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الحبوب لعام 2021 ككل 131.2 نقطة، بزيادة قدرها 27% عن مستواه في عام 2020 ما يمثّل المتوسط السنوي الأعلى منذ عام 2012. وكانت أسعار الذرة والقمح في عام 2021 أعلى بنسبة 44.1 و31.3 % على التوالي عن متوسطاتها المسجّلة في عام 2020، ويعزى ذلك بصورة رئيسة إلى ارتفاع الطلب وتقلّص الإمدادات، لاسيما في البلدان الرئيسة المصدّرة للقمح.

وكان الأرزّ محصول الحبوب الرئيس الوحيد الذي سجّل انخفاضاً في الأسعار في عام 2021 مع تراجع عروض الأسعار بنسبة 4.0% في المتوسط عن المستويات المسجلّة عام 2020. وعكس هذا التراجع توافر كميات كبيرة من الأرزّ للتصدير، ما زاد من حدة المنافسة بين الموردين ودفعهم إلى التصدي لتأثير تكاليف الشحن المرتفعة والنقص في الحاويات عند الطلب بخفض الأسعار.

وبلغ متوسط مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار اللحوم 107.6 نقاط في عام 2021، بزيادة قدرها 12.7% عن مستواه في عام 2020. ومن بين الفئات المختلفة، سجّلت لحوم الأغنام الزيادة الأشد في الأسعار تليها لحوم الأبقار والدواجن، فيما تراجعت أسعار لحوم الخنزير بشكل هامشي.

وبلغ متوسط مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار السكر لعام 2021 ككل 109.3 نقاط، بزيادة قدرها 37.5% عن قيمته في عام 2020 ما يمثّل أعلى مستوى له منذ عام 2016. وأدت المخاوف بشأن انخفاض الإنتاج في البرازيل في خضم تزايد الطلب العالمي على السكر إلى دعم زيادة الأسعار طوال السنة.

وبلغ متوسط مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الزيوت النباتية 178.5 نقاط في ديسمبر2021، بتراجع قدره 3.3% عن مستوياته القياسية المسجّلة مؤخرًا. ويعزى هذا التراجع إلى انخفاض أسعار زيت النخيل ودوّار الشمس، في حين بقيت قيمة زيت الصويا وبذور اللفت من دون تغيير يُذكر مقارنة بالشهر السابق. وهبطت الأسعار الدولية لزيت النخيل في ديسمبر الماضي، ما يعكس بصورة أساسية انخفاض الطلب العالمي على الواردات وسط المخاوف بشأن تأثير تزايد حالات الإصابة بكورونا.

وفي الوقت نفسه، تراجعت عروض الأسعار الدولية لزيت دوّار الشمس عاكسة التقنين في الطلب. وفي المقابل، بقيت الأسعار العالمية لزيت الصويا وبذور اللفت مرتفعة، مدعومة على التوالي بالطلب القوي على الواردات من الهند بشكل رئيس وباستمرار انحسار الإمدادات العالمية. وبلغ متوسط مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الزيوت النباتية لعام 2021 ككل 164.8 نقاط، بزيادة قدرها 65.4 نقطة (أو 65.8%) عن مستواه المسجّل في عام 2020 ما يمثّل أعلى مستوى سنوي له على الإطلاق.

وبلغ متوسط مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الألبان 128.2 نقطة في ديسمبر 2021، بزيادة قدرها 17.4% عن مستواه في ديسمبر 2020. واستمرت عروض الأسعار الدولية للزبدة ومسحوق الحليب في الارتفاع في ديسمبر2021، مدعومة بالطلب العالمي القوي على الواردات وانحسار الإمدادات المخصصة للتصدير نتيجة تراجع إنتاج الحليب في أوروبا الغربية وأوسيانيا.

وبالرغم من هذا التراجع، زاد إنتاج الأجبان في أوروبا الغربية ذلك أن المنتجين فضّلوا الأجبان على منتجات الألبان البديلة ما سبب تراجعاً هامشياً في أسعارها. وفي عام 2021، بلغ متوسط مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الألبان 119.0 نقطة، بزيادة قدرها 16.9% عن مستواه في عام 2020، ما يعكس ثبات الطلب على الواردات طيلة السنة، لاسيما من آسيا، وانحسار الإمدادات القابلة للتصدير من مناطق الإنتاج الرئيسة.