نال برنامج الدبلوم المهني في إدارة المخلفات الذي طرحته كلية الدراسات العليا بجامعة الخليج العربي مطلع العام الأكاديمي الجاري الاعتمادية من قبل المعهد الدولي البريطاني المعتمد لإدارة المخلفات Chartered Institute of Waste Management CIWM ، ليكون أول برنامج معتمد من نوعه في الخليج والمنطقة العربية يحصل على هذه الاعتمادية الدولية من المعهد.

وعبر رئيس جامعة الخليج العربي الدكتور خالد بن عبد الرحمن العوهلي عن سعادته بحصول برنامج الدبلوم المهني في إدارة المخلفات على الاعتمادية، ليضاف إلى قائمة برامج الدراسات العليا المعتمدة من اللجان العلمية في أهم اعرق المعاهد والجمعيات المتخصصة العلمية، وقال: "هذا ما يؤكد أن جامعة الخليج العربي غدت عبر طرحها للبرامج الأكاديمية النوعية صرحاً أكاديميا وعلمياً مرموقاً للتعليم العالي النوعي نتيجة الامتياز العلمي والتفاني في خدمة المجتمع الخليجي وقضاياه الهامة يما يخدم مساعي تحقيق أهداف التنمية المستدامة وابتكار الحلول الفاعلة لمختلف القضايا البيئية".

وأكد الدكتور العوهلي أن حصول برامج الدراسات العليا بجامعة الخليج العربي على الاعتمادية من أهم المؤسسات واللجان الدولية المتخصصة ما هو إلا دافعاً إضافياً نحو الاستمرار في التمـيز وبذل مزيداً من الجهود للارتقاء بالتعليم العالي ليكون منافساً حقيقاً على الصعيد الإقليمي والدولي، موضحاً أن هذه الثمار ما هي إلا شاهداً على الجهود المخلصة التي يبذلها أعضاء الهيئة الأكاديمية بكلية الدراسات العليا لتصبح البرامج النوعية والفريدة التي تطرحها أكثر تنافسية.

من جانبها، أوضحت منسقة البرنامج، رئيسة قسم الموارد الطبيعية والبيئة، أستاذ الهندسة البيئية المساعد بكلية الدراسات العليا، الدكتورة سمية يوسف أن الجامعة طرحت هذا الدبلوم بدعم مباشر من برنامج الأمم المتحدة للبيئة مكتب غرب آسيا بطريقة التعليم المزدوجة افتراضيًا وحضوريًا في أكتوبر الماضي، وقد استقطب اهتمام العديد من القطاعات من دول المجلس منها القطاعات البلدية والصناعية والصحية.

وقالت: "إدارة المخلفات اصبحت من أهم تحديات المدن الحضرية حول العالم، وأصبح فهم التلوث البيئي وإدارة المخلفات بطريقة مستدامة أمرًا ضروريًا؛ وقد جاءت فكرة تصميم الدبلوم المهني في إدارة المخلفات من واقع غياب الوعي الكافي والمعرفة اللازمة بأهمية إدارة المخلفات بطرق مستدامة والتوعية بأهمية الإنتاج والاستهلاك المستدامين في منطقتنا"، مؤكدةً ضرورة التعامل مع المخلفات كمورد وليس كنفايات لتعظيم الاستفادة منها؛ حيث أن الإنتاج والاستهلاك المستدامين يحدان من هدر الموارد وبالتالي انتاج المخلفات، وادارتها بطريقة مستدامة واعتماد الاقتصاد الدائري، مما يساهم في حماية البيئة والاقتصاد والمجتمع، والتي تتم عبر تقليل الممارسات الخاطئة بدءا من المستهلك لتقليل معدل انتاج المخلفات، والذي يحتاج لحملات توعية في المجتمع .

وأضافت: "كل ذلك لن يتحقق دون بناء القدرات ونشر التوعية من خلال مساهمة جامعة الخليج العربي، كجامعة إقليمية وحيدة تدار من قبل مجلس التعاون الخليجي، وتحتضن تخصصات هامة ونادرة تساهم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة"، مشيرة إلى أن الجامعة دشنت في السنوات القليلة الماضية عددا من برامج الماجستير الدكتوراه في تخصصات مبتكرة، تأتي في إطار الاستجابة لتطلعات وطموحات أصحاب الجلالة قادة دول مجلس التعاون حفظهم الله.

هذا، ويطرح الدبلوم المهني في إدارة للمخلفات من خلال برنامج مكثف يحوي حزماً دراسية تتناول أولويات طرق الادارة المستدامة المتكاملة للأنواع المختلفة من المخلفات، البلدية، الطبية والصناعية. كما يركز على بيان دور الابتكار البيئي والاقتصاد الدائري في إدارة المخلفات، وعلاقتها برابطة المياه والطاقة والغذاء، والبدائل المستدامة المبتكرة للمواد، ويستهدف جميع الطبقات الوظيفية من مدراء، موظفين، فنيين، وخريجين، الذين يرغبون في تطوير معرفهم ومهاراتهم والتفوق في حياتهم المهنية وتنويع قدراتهم في تخصصاتهم المتعلقة. ويساعد الحصول على "الدبلوم المهني في إدارة المخلفات" المرشح على التميز في سوق العمل التنافسي اليوم، لا سيما مع النهج العالمي الجديد تجاه الاستدامة والاقتصاد الدائري والانتقال إلى موارد الطاقة المتجددة، مما يزيد من فرص العمل من خلال اكتساب المزيد من المهارات والمعرفة المتقدمة التي تنعكس على جودة وانتاجية العمل .

إلى ذلك، استضاف البرنامج العديد من الخبراء والأساتذة المحترفين ورؤساء تنفيذيين ومبتكرين أصحاب أعمال ومستثمرين في مجال إدارة المخلفات البلدية والصناعية ومخلفات الرعاية الصحية من جميع دول العالم، لتزويد الطلبة بالخبرات والمعرفة اللازمة والاطلاع على اخر التجارب العالمية في المجال وفرص الاستثمار والابتكار في إدارة المخلفات والاقتصاد الدائري وبناء نماذج الاعمال المحتملة. ويشار إلى ان التسجيل للدفعة القادمة سيكون في يونيو وسيتم الإعلان عنه على الموقع الالكتروني ومواقع التواصل الاجتماعي للجامعة.