أ ف ب + وكالات


أعلنت الرئاسة الفرنسية اليوم الأحد أن عسكريا فرنسيا قتل يوم أمس السبت جراء هجوم بالهاون استهدف معسكرا للقوات الفرنسية المشاركة بعملية "برخان" في مدينة غاو بمالي، حيث كان يخدم هناك.

وقال قصر الإليزيه في بيان إن الجندي الفرنسي، ألكسندر مارتان، من الفوج 54 مدفعية قتل نتيجة قصف باستخدام مدافع الهاون تعرضت له قاعدة لقوات "برخان" في غاو بشمال مالي.

كما ذكرت هيئة الأركان العامة للجيش الفرنسي أن مارتان توفي متأثرا بجروح خطيرة أصيب بها جراء الهجوم، مضيفة أن الهجوم نفسه أسفر عن إصابة تسعة جنود آخرين بجروح طفيفة.

من جانبه قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إنه "يحيي ذكرى الجندي مارتان الذي مات من أجل فرنسا في إنجاز مهمته".

وأضاف ماكرون أنه "يشارك عائلة الجندي وأقاربه وإخوته في السلاح آلامهم، ويؤكد لهم امتنان الأمة وتضامنها". كما أشار ماكرون إلى عزم بلاده "مواصلة محاربة الإرهاب في منطقة الساحل بالتعاون مع الشركاء"، بحسب البيان.

وجاء مقتل مارتان بعد إصابة 4 جنود فرنسيين بجروح، يوم الثلاثاء الماضي، جراء انفجار قنبلة يدوية الصنع على طريق سير مركبتهم في بوركينا فاسو، حيث تشارك فرنسيا أيضا في عمليات مكافحة الإرهاب ضد تنظيمات متطرفة مسلحة هناك.