عمر البلوشي

تأهل منتخبنا إلى نهائيات كأس العالم لكرة اليد 2023م في السويد وبولندا بعد تفوقه على نظيره العراقي بنتيجة 34 مقابل 31 في اللقاء الذي جمعهما ضمن المجموعة الثانية من الدور الرئيسي لمنافسات بطولة المنتخبات الآسيوية العشرين للرجال المؤهلة لنهائيات كأس العالم التي تقام في المملكة العربية السعودية حتى 31 يناير القادم.

وبهذا الانتصار تأهل منتخبنا للمرة السادسة لنهائيات كأس العالم، إلى جانب ضمانه التأهل إلى نصف نهائي البطولة الآسيوية، حيث سيلاقي نظيره الإيراني يوم الأربعاء القادم في آخر مباريات الدور الرئيسي لتحديد متصدر المجموعة الثانية، حيث سيلعب منتخبنا بورقتي الفوز أو التعادل لحسم الصدارة نظراً إلى تفوقه بفارق الأهداف عن نظيره الإيراني الذي صعد بدوره للمرة الأولى للمونديال.

وبالعودة إلى المباراة، لم يتوقع منتخبنا هذا الأداء القوي من منافسه العراقي وخاصة مع انطلاقة اللقاء في الشوط الأول الذي شهد تنافساً وندية واضحين وخاصة في الشق الهجومي لكلا المنتخبين، حيث نجح منتخبنا مع نهاية الشوط الأول في حسم الأمور لمصحلته والتقدم بالنتيجة 18 مقابل 15.

وفي الشوط الثاني واصل الطرفان محاولاتهما للتسجيل ونجح العراقيون في تحقيق التعادل حتى النتيجة 23-23، ليحاول المنافس قدر المستطاع مطاردة منتخبنا باعتماد المدرب العراقي شريف مؤمن على 7 لاعبين في الهجوم، لكن محاولاتهم لم تنجح واستغل الأحمر هذا الأمر لصالحه ورفع من وتيرة اللعب ومسك زمام الأمور في المباراة حتى نهايتها، لينجح المحاربون في توسيع الفارق والسير قدماً في التقدم بالنتيجة بعد الاعتماد على التسجيل من الأجنحة ما أعطى الأفضلية لصالح الأحمر، لتنتهي المبارة بنتيجة 34 مقابل 31.

وشهدت المباراة تألقاً واضحاً من اللاعبين مهدي سعد في الهجمات المرتدة وقاسم قمبر بالأهداف المتقنة على العراق، والتي استغلها لاعبونا على أكمل وجه، بينما تكفل قائد منتخبنا حسني الصياد بقيادة الفريق والتسجيل في الأوقات العصيبة من خارج المنطقة، بينما افتقد الفريق على تركيز اللعب تحت الدائرة.

وقد عمد المدرب الآيسلندي آرون إلى إراحة عدد من اللاعبين خلال المباراة، وذلك تفادياً للإصابة أو الإرهاق قبل مواجهة إيران القادمة لتحديد متصدر المجموعة الثانية من الدور الرئيسي في البطولة، في ظل مساعي المحاربين نحو مواصلة التألق والمشوار لتحقيق اللقب الأول على المستوى الآسيوي.