قد تكون المياه السائلة التي تم اكتشافها سابقا تحت القطب الجنوبي المغطى بالجليد للمريخ مجرد سراب مغبر، وفقا لدراسة جديدة عن الكوكب الأحمر، قادها باحثون في جامعة تكساس الأمريكية.

واعتقد العلماء، في عام 2018، أنهم كانوا ينظرون إلى الماء السائل عندما رأوا انعكاسات الرادار الساطعة تحت الغطاء القطبي، ومع ذلك، وجدت الدراسة الجديدة التي نُشرت في 24 يناير/كانون الثاني، في مجلة "جيوفيزيكال ريسيرش ليترز"، أن الانعكاسات تتطابق مع انعكاسات السهول البركانية الموجودة على سطح الكوكب الأحمر.

ويعتقد الباحثون أن الصخور البركانية المدفونة تحت الجليد، هي مصدر الانعكاسات، وهو تفسير أكثر منطقية لاكتشاف 2018، والذي كان موضع تساؤل بالفعل بعد أن حسب العلماء الظروف غير المحتملة اللازمة للحفاظ على الماء في حالة سائلة في القطب الجنوبي البارد والجاف للمريخ.

ويقول المؤلف الرئيسي للدراسة، سيريل جريما، عالم الكواكب في معهد جامعة تكساس للجيوفيزياء: "لكي تستمر المياه بالقرب من السطح، تحتاج إلى بيئة شديدة الملوحة ومولد حراري قوي محليًا، لكن هذا لا يتطابق مع ما نعرفه عن هذه المنطقة".

وفي المحاكاة التي نفذها "جريما"، تلاشى السراب القطبي الجنوبي عندما أضاف صفيحة جليدية عالمية خيالية عبر خريطة رادار للمريخ، وأظهر الجليد الخيالي كيف ستظهر تضاريس المريخ عند النظر إليها من خلال ميل من الجليد، مما يسمح للعلماء بمقارنة الميزات عبر الكوكب بأكمله بتلك الموجودة تحت الغطاء القطبي.

ولاحظ "جريما" انعكاسات لامعة، تمامًا مثل تلك التي شوهدت في القطب الجنوبي ولكنها مبعثرة في جميع خطوط العرض، وبقدر ما يمكن تأكيده، فقد تطابقوا مع موقع السهول البركانية.

وعلى الأرض، يمكن أن تترك تدفقات الحمم البركانية الغنية بالحديد صخورًا تعكس الرادار بطريقة مماثلة، وتشمل الاحتمالات الأخرى، هو أن يكون مصدر الانعكاسات، الرواسب المعدنية في مجاري الأنهار الجافة، وفي كلتا الحالتين، يقول جريما، إن اكتشاف ماهيتها يمكن أن يجيب على أسئلة مهمة حول تاريخ المريخ.

ورغم أنه قد لا يكون هناك ماء سائلا محاصرا تحت الغطاء القطبي الجنوبي، فإن هناك الكثير من الجليد المائي على المريخ، بما في ذلك في القمم القطبية السميكة، وفي الواقع، تشير الدراسة الجديدة إلى أن ماضي المريخ كان أكثر رطوبة.

ويعتقد إسحاق سميث، عالم جيوفيزياء المريخ بجامعة يورك، أن إشارات الرادار الساطعة هي نوع من الطين يصنع عندما تتآكل الصخور في الماء.

وفي عام 2021، وجد سميث، الذي لم يكن جزءًا من الدراسة، أن الطين الأرضي يعكس الرادار بشكل ساطع، تمامًا مثل النقاط المضيئة في دراسة القطب الجنوبي لعام 2018.

ويضيف: "أعتقد أن جمال اكتشاف الباحث جريما، هو أنه بينما يطرح فكرة وجود ماء سائل تحت القطب الجنوبي للكوكب اليوم، فإنه يمنحنا أيضًا أماكن دقيقة حقًا للبحث عن أدلة على البحيرات القديمة وأحواض الأنهار واختبار الفرضيات حول على نطاق أوسع".