قال المتحدث باسم الخارجية الأميركية نيد برايس، مساء الاثنين، إن الرئيس جو بايدن يراجع إعادة إدراج الحوثيين على قائمة الإرهاب.

وأكد نيد برايس خلال مؤتمر صحفي أن هجمات المتمردين الحوثيين على الإمارات والسعودية تصعيد خطير.

وأشار المتحدث باسم الخارجية الأميركية إلى أن بلاده تعلم حجم الدعم الذي تقدمه إيران للحوثيين.

وقبيل ذلك دعا سفير الإمارات في واشنطن، يوسف العتيبة، الاثنين، مجدداً الولايات المتحدة لإعادة تصنيف ميليشيا الحوثيين "منظمة إرهابية أجنبية".

ونقل حساب السفارة الإماراتية في الولايات المتحدة على "تويتر" عن العتيبة تأكيده أن "تعاوناً وثيقاً بين الإمارات والولايات المتحدة ساعد بالتصدي لهجمات حوثية جديدة على الإمارات صباح اليوم".

واعتبر العتيبة أن الخطوة التالية يجب أن تكون وقف تدفق المال والسلاح للحوثيين من الجهات الداعمة لهم، مضيفاً أن "الولايات المتحدة يجب أن تتحرك الآن لوضع الحوثيين مجدداً على قائمة الإرهاب".

وأكدت قيادة قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، أمس، اعتراض وتدمير طائرة مفخخة "مسيرة" أطلقتها ميليشيات الحوثي الإرهابية بطريقة ممنهجة ومتعمدة لاستهداف المدنيين والأعيان المدنية في جازان جنوب السعودية.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية "واس" في موقع التواصل الاجتماعي تويتر عن التحالف تأكيده استمرار محاولات الميليشيات الحوثية الإرهابية استهداف المدنيين والأعيان المدنية بطريقة متعمدة. وقال التحالف إنه يتخذ كافة الإجراءات العملياتية اللازمة للتعامل مع مصادر التهديد لحماية المدنيين والأعيان المدنية، وبما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية.

ودانت دول عربية وغربية وكيانات دولية، الاثنين، استهداف ميليشيا الحوثي الإرهابية لمنشآت مدنية في السعودية والإمارات.

وفي أبرز ردود الفعل على هجمات الحوثي، دان الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، نايف الحجرف، إطلاق جماعة الحوثي صاروخين باليستيين باتجاه الإمارات مستهدفة المدنيين والأعيان المدنية.

وقال الحجرف في بيان إن استمرار هجمات الحوثيين يعكس تحديهم السافر للمجتمع الدولي واستخفافهم بالقوانين والأعراف الدولية، ورفض جميع المساعي الهادفة لإحلال السلام في اليمن، مطالباً المجتمع الدولي باتخاذ موقف حاسم تجاه الحوثيين لوقف هذه الأعمال التي تستهدف المنشآت الحيوية والمدنية.

كما دانت الخارجية التركية الهجوم الحوثي بالسعودية والإمارات. وقالت الخارجية في بيان: "ندين العمل الإرهابي الذي تم تنفيذه بالصواريخ الباليستية والطائرات بدون طيار ضد أهداف مدنية في دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية في 24 يناير".

وأضافت: "نطالب بوقف فوري لمثل هذه الهجمات التي تشكل انتهاكًا واضحًا للقانون الدولي".