قفزت أسعار القمح إلى أعلى مستوى لها في شهرين بعد أن أثارت العلاقات المتوترة بين الولايات المتحدة وروسيا بشأن أوكرانيا المخاوف حيال الشحنات المستقبلية للحبوب من أوروبا الشرقية.

حذر متحدث باسم الكرملين في وقت سابق من أنَّ التحرك الأمريكي لوضع ما يصل إلى 8500 جندي في حالة تأهب "يؤدي إلى تفاقم التوترات".

وتقول الولايات المتحدة وحلفاؤها، إنَّ روسيا قد تستعد لعمل عسكري ضد أوكرانيا برغم نفي موسكو اعتزامها الغزو.

وتُمثل روسيا وأوكرانيا سوياً ما يقرب من ثلث شحنات القمح والشعير العالمية.

قال جاك سكوفيل، نائب رئيس "برايس فيوتشرزغروب" في شيكاغو عبر البريد الإلكتروني، إنَّ "فرصة عدم تصدير القمح من كلا البلدين في حال اندلاع الحرب سترفع الأسعار".

الجفاف يهدد القمح الأمريكي

يؤدي تدهور ظروف زراعة المحاصيل الأمريكية كذلك إلى ارتفاع العقود الآجلة للقمح.

قال سكوفيل: "ما يزال الجو جافاً في السهول الكبرى الغربية، ولا توجد علامة مريحة حقيقية في الأفق".

السعودية تعود لتحفيز زراعة القمح لمواجهة تعثر سلاسل الإمداد

أعلنت وزارة الزراعة الأمريكية يوم الإثنين الماضي عن انخفاض ظروف محصول القمح الشتوي في ولايات النمو الرئيسية، مثل كانساس مقارنة بالأسابيع القليلة الماضية.

قفز القمح القياسي الأكثر نشاطاً بنسبة 3.5% إلى 8.2875 دولاراً للبوشل في تمام الساعة 11:31 صباحاً بتوقيت شيكاغو، في أعلى سعر له منذ أواخر نوفمبر.

سجلت العقود الآجلة للقمح الشتوي الأحمر الصلب أعلى مستوياتها في أربعة أسابيع، جنباً إلى جنب مع ارتفاع فول الصويا والذرة.