قالت البحرية الأمريكية يوم الثلاثاء إنها بدأت ترتيبات لانتشال طائرة مقاتلة من طراز إف-35 سي، كانت قد سقطت في بحر الصين الجنوبي بعد حادث أثناء الهبوط على حاملة طائرات هذا الأسبوع.

كانت البحرية الأمريكية قد ذكرت أن سبعة عسكريين أمريكيين أصيبوا وتمكن الطيار من القفز من طائرته يوم الاثنين في حادث وقع بينما كانت تهبط على حاملة الطائرات يو.اس.اس كارل فينسون.

وقال اللفتنانت نيكولاس لينجو المتحدث باسم الأسطول السابع الأمريكي ”اصطدمت الطائرة بالمدرج أثناء الهبوط وسقطت بعد ذلك في الماء“.

وأضاف ”تعكف البحرية الأمريكية على إعداد الترتيبات لانتشال الطائرة إف-35 سي“.

وردا على سؤال حول تقرير إعلامي بدون مصدر، لمح إلى مخاوف من إمكانية وقوع الطائرة في أيدي الصين، التي تدعي السيادة على معظم بحر الصين الجنوبي، قال لينجو ”لا يمكننا التكهن بشأن نوايا جمهورية الصين الشعبية بخصوص هذا الأمر“.

وقال بيان البحرية إن حالة ثلاثة من المصابين استلزمت نقلهم إلى منشأة طبية في مانيلا بينما تم علاج أربعة على متن حاملة الطائرات. وأضاف أن المصابين الثلاثة في حالة مستقرة.

وهذا ثاني حادث سقوط لطائرة إف-35، التي تصنعها شركة لوكهيد مارتن، في غضون شهرين تقريبا.

كانت طائرة إف-35 تابعة لحاملة الطائرات البريطانية كوين إليزابيث قد سقطت في البحر المتوسط في نوفمبر تشرين الثاني، وتمكن الطيار من القفز وعاد سالما إلى السفينة. وقالت وزارة الدفاع البريطانية إنه تم انتشال تلك الطائرة.

وفي 4 يناير، قام طيار طائرة كورية جنوبية من طراز F-35 بهبوط اضطراري في قاعدة جوية بعد تعطل معدات الهبوط بسبب مشاكل إلكترونية، وفقاً لسلاح الجو الكوري الجنوبي.

وفي السنوات السابقة، تورطت طائرات F-35 في ثمانية حوادث أخرى على الأقل، وفقًا للسجلات.

في مايو 2020، طرد الطيار بأمان عندما تحطمت طائرة تابعة للقوات الجوية الأمريكية من طراز F-35 عند هبوطها في قاعدة إيجلين الجوية في فلوريدا.

وأرجع سلاح الجو الحادث إلى مجموعة متنوعة من العوامل التي تشمل الطيار وأنظمة الطائرة.

وفي أبريل 2019، تحطمت طائرة يابانية من طراز F-35 في المحيط الهادئ قبالة شمال اليابان، ما أسفر عن مقتل طيارها.