رويترز


قالت شركة "تويتر" للتواصل الاجتماعي، الثلاثاء، إن الحكومات في جميع أنحاء العالم طالبت بحذف المحتوى من عدد قياسي من حسابات المستخدمين، في الفترة من يناير إلى يونيو من العام الماضي، وذلك في بيانات تنشرها الشركة.

ووفقاً لبيانات في أحدث تقارير الشفافية لـ"تويتر" اطلعت عليها "رويترز"، قالت الشركة إن الحكومات قدمت 43887 طلباً قانونياً لحذف المحتوى من 196878 حساباً خلال 6 أشهر.

وجاءت 95% من هذه المطالب من خمس دول، في مقدمتها اليابان ثم روسيا فتركيا والهند وكوريا الجنوبية. ويتم حظر استخدام "تويتر" في عدة دول، بينها الصين وكوريا الشمالية.

وذكرت "تويتر"، أنها إما "حجبت" الوصول إلى محتويات في دول معينة، أو ألزمت أصحاب حسابات بحذف بعض أو كل المحتوى الذي تم الإبلاغ عنه استجابة لـ54% من المطالب القانونية العالمية في هذه الفترة.

وتواجه شركات وسائل التواصل الاجتماعي الكبرى تدقيقاً مستمراً من قِبل الحكومات والهيئات التنظيمية العالمية، بشأن المحتوى الذي تسمح بعرضه على منصاتها.

وفي العام الماضي، واجه موقع "تويتر" مواجهات كبيرة مع حكومات من الهند و نيجيريا بشأن تعديل المحتوى وتنظيمه.

وواجه موقع "تويتر" وشركات أخرى مثل "فيسبوك" و"جوجل" انتقادات من جانب الولايات المتحدة ودول أخرى، بشأن كيفية التصدي لقضايا مثل نشر معلومات خاطئة، والعنف في الخطاب على منصاتهم.