ياسمينا صلاح

أكد نائب رئيس مجلس بلدي المحرق ممثل الدائرة الثانية حسن الدوي أن عدد البيوت المهجورة والآيلة للسقوط في الدائرة الثانية بالمحرق لا تقل عن 500 بيت، لافتاً إلى أنها تسبب خطراً كبيراً على الأهالي والمارة بالإضافة إلى أنها تكون ملجأ للعديد من الحشرات والفئران التي قد تسبب الأمراض.

وبين أنه يوجد منزل ضخم وقديم آيل للسقوط في مجمع 203، تم اتخاذ قرار من الجهات المختصة الداخلية والبلدية بهدم المنزل بالكامل ويوجد أجزاء تتساقط منه، قائلاً: «البيت وايد شكاوي عليه»، قرار الهدم للبيت الآيل للسقوط سيساهم في توفير مواقف مؤقتة لأهالي المنطقة لأنهم بحاجة ملحة لذلك، لافتاً إلى أن «القرار بيكون باركات»، حيث سيتم توفير ثلاثين موقفاً وأكثر.

وطالب بوضع حل لمشاكل البيوت الآيلة للسقوط حيث نوه إلى أن الهدم هو الحل الأمثل، لتتوفر مساحة يستفيد منها أهالي المنطقة بخدمات أخرى تساهم في حل مشاكلهم.

وشكا المواطن محمد شبيب من تهديد البيوت الآيلة للسقوط التي تسبب لهم القلق والخوف من الضرر، قائلاً: «ياريت يسكرونهم بيوفرون لنا مكان باركات»، مبيناً أنه قام بالشكوى عدة مرات ولوجود سيارات تقوم بسد الشارع بسبب صغر المساحة، لافتاً إلى وجود حشرات وفئران.

وأشار: «يوجد العديد من السيارات و»السياكل» في المنطقة ويتجاوزون السرعة أيضاً بالرغم من ضيق المكان وصغره، حيث إن وجود المنازل يسبب مشكلة للمارين وسرعة «السياكل» في المنطقة قائلاً: «صاكين على عيالنا ما يلعبون ما يطلعون طفولتهم»، أطالب بإيجاد حل للمشكلة نعاني منذ فترة طويلة ولا من مجيب».