حجز المنتخب المصري بطاقة التأهل إلى ربع نهائي كأس أمم أفريقيا التي تستضيفها الكاميرون، بفوزها على كوت ديفوار بركلات الترجيح 5-4.

وكانت هذه المباراة إعادة لنهائي نسخة 2006 في القاهرة والتي حسمتها مصر بالفوز بركلات الترجيح بقيادة المخضرم عصام الحضري مدرب حراس المرمى الحالي.

وجاءت أول فرصة خطيرة بعد ثلاث دقائق من البداية بتسديدة منفرانك كيسي مرت إلى جوار القائم الأيسر لمرمى محمد الشناوي حارس مصر.

وبعدها بخمس دقائق حاول سيرج أورييه اختراق دفاع مصر منالناحية اليسرى لكن عمر مرموش نجح في إبعاد الخطوة.

وكاد مرموش أن يفتتح التسجيل بتسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء ارتدت من العارضة في الدقيقة 17.

وأطلق محمد صلاح قائد مصر تسديدة قوية من عند حدود منطقةالجزاء بعد تمريرة من عمرو السولية في الدقيقة 21 أبعدها الحارس بدرة علي سنجاري إلى ركلة ركنية ببراعة.

وبعد نحو نصف ساعة من البداية غادر كيسي الملعب للإصابة وشاركبدلا منه سيري دي.

وأطلق مصطفى محمد تسديدة من مدى قريب في الزاوية الضيقة حولها سنجاري إلى ركنية في الدقيقة 36 وبعدها بثلاث دقائق رد إبراهيم سنجاري بتسديدة مباشرة من مدى قريب تصدى لها الشناوي.

وفي الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدل الضائع للشوط الأول أطلق سيباستيان آلير تسديدة من عند حدود منطقة الجزاء تصدى لها الشناوي.

وأهدر السولية فرصة خطيرة من وضع انفراد في الدقيقة 53 بعد تمريرة من صلاح حيث أطلق تسديدة أعلى المرمى.

وفي الدقيقة 70 تصدى الشناوي لمحاولة خطيرة من آلير كادت أنتكون هدف الافتتاح، وبعدها بثلاث دقائق أهدر البديل محمود حسن"تريزيجيه" فرصة من تسديدة من داخل منطقة الجزاء مرت إلى جوار القائم الأيسر لسنجاري.

وأرسل بيبي تسديدة أرضية ضعيفة من عند حدود منطقة الجزاء تصدىها الشناوي في الدقيقة 79.

وقبل النهاية بخمس دقائق اخترق البديل ويلفريد زاها منطقة جزاء مصر وأطلق تسديدة قوية تصدى لها الشناوي وتوقفت المباراة بعدها لعلاجه من الإصابة لكنه غادر الملعب في النهاية ليشارك بدلا منها لحارس محمد أبوجبل.

واستمر التعادل بدون أهداف ليلجأ الفريقان إلى وقت إضافي.