أنس الأغبش


«كولد أند فلو» خارج الخدمة.. واختفاء «الأوترفين» وقطرة «واكسول»

«نهرا»: لا علاقة لنفاد الأدوية بإجراءات الترخيص أو التسجيل

رئيسة الصيادلة: توجد بدائل تعمل بنفس الكفاءة والمفعول


اختفت معظم أنواع البندول من أرفف الصيدليات، خصوصاً المرتبطة بالتهاب الأنف والأذن الحنجرة وارتفاع درجة حرارة الجسم مثل، بودرة البندول والبندول الأخضر والبرتقالي والأصفر كولد أند فلو» cold+flu، إلى جانب بخاخ الأوترفين otrivin الخاص بحساسية الأنف، وقطرة واكسول waxsol لإزالة شمع الأذن. وعزت الرئيس التنفيذي للهيئة الوطنية لتنظيم المهن والخدمات الصحية الدكتورة مريم الجلاهمة في تصريح لـ«الوطن»، النقص إلى تزايد الطلب مع ارتفاع حالات كورونا، مشيرة في الوقت نفسه إلى أن الوكلاء المعتمدين سيوفرون النقص خلال الأيام القليلة المقبلة، خصوصاً وأن هناك شحنات في إجراءات التخليص الجمركي، ما عدا «كولد اند فلو»، حيث توجد مشكلة في تزويد الوكيل بالمطلوب من قبل الشركة المصنعة وقد يؤدي إلى عدم تواجده خلال الفترة الحالية.

وأوضحت، أن جميع تلك الأدوية مسجلة ومرخصة من قبل الهيئة ولا يوجد علاقة لنقصها في الصيدليات، بأية إجراءات تتعلق بترخيصها أو تسجيلها، لافتة إلى أن نقص بخاخ الأوترفين يعود إلى تأخر التوريد من قبل الشركة المصنعة.

وفيما يتعلق بوجود بدائل، ذكرت الرئيس التنفيذي للهيئة أن هناك بدائل لكنها قد تكون غير كافية نظراً لزيادة الطلب، مثل: Otrivin Generics: 1. Xylomet Nasal Drops، لدى صيدلية وائل إلى جانب Decozal Nasal Drops، والذي يباع لدى صيدليات ناصر.

من جانب آخر، أكدت رئيسة جمعية الصيادلة البحرينيــــــة د. رحاب النعيمي، وجود نقص في تلك الأدوية من الشركة المبتكرة المنتجة لها، ولكن في المقابل توجد شركات أخرى كثيرة تصنع نفس الأدوية وتحتوي على نفس المواد الفعالة وتعمل بنفس الكفاءة والمفعول ومتوفرة بالأسواق.

فيما أكد صيادلة، أن هناك نقصاً كبيراً في البندول وخصوصاً «كولد اند فلو» منذ فترة، بالإضافة إلى اختفاء قطرة واكسول waxsol لإزالة شمع الأذن، مشيرين في الوقت نفسه إلى أن بخاخ الأوترفين الخاص بحساسية الأنف اختفى منذ أسبوعين تقريباً.

وأشاروا إلى أن، الطلب ارتفع بشكل كبير خلال الفترة الماضية، داعين إلى توفير تلك الأدوية سريعاً خصوصاً وأن الطلب عليها ما زال مستمراً حتى الآن.