وقعت هيئة البحرين للسياحة والمعارض مذكرة تفاهم مع هيئة المعلومات والحكومة الإلكترونية، من أجل تنفيذ المرحلة الرابعة من برنامج تطوير إحصاءات السياحة، فمنذ عام 2015 قامت هيئة البحرين للسياحة والمعارض بوضع خطة عمل لبناء نظام وطني لإحصاءات السياحة وحساب السياحة الفرعي Tourism Satellite Account (TSA) في ضوء التوصيات والمعايير الدولية الصادرة عن منظمة السياحة العالمية وشعبة الإحصاءات بالأمم المتحدة.

ففي الفترات التي سبقت عام 2015 لم يكن يوجد سوى تقديرات جزئية لأداء قطاع السياحة بالمملكة، كما أن مستوى التغطية الإحصائية لأشكال السياحة المختلفة والأنشطة والخدمات السياحية لم يكن بالقدر الكافي، غير أنه خلال الثلاث سنوات الماضية ومن خلال التعاون مع العديد من الجهات الحكومية والقطاع الخاص، أصبح لدى مملكة البحرين قواعد بيانات تفصيلية عن قطاع السياحة تغطي جانبي الطلب والعرض. وهو ما ظهر جلياً في تقييم بعثة منظمة السياحة العالمية والمركز الاحصائي الخليجي، حيث تمت الإشادة بالجهود التطويرية التي شهدها العمل الإحصائي السياحي ومصادر البيانات التي تم استحداثها بمملكة البحرين.

ومن أبرز المعالم الخاصة بنظام الإحصاء السياحي بمملكة البحرين: تفعيل نظام الربط الإلكتروني مع المنشآت الفندقية للحصول على مؤشرات الأداء الفندقي بصورة آلية ولحظية دون تدخل بشري، تنفيذ مسح السياحة الوافدة عبر منافذ المملكة، تنفيذ مسح السياحة المحلية والمغادرة على الأسر المقيمة بالمملكة، مسح زوار ومشغلي البواخر السياحية، والتغطية الإحصائية للمهرجانات والفعاليات السياحية.

واستكمالاً لهذه الجهود، فقد قام كل من الرئيس التنفيذي لهيئة البحرين للسياحة والمعارض، الشيخ خالد بن حمود آل خليفة، والرئيس التنفيذي لهيئة المعلومات والحكومة الإلكترونية محمد علي القائد بإبرام اتفاقية تعاون لتنفيذ البرنامج الإحصائي لعام 2019-2020، والذي يتضمن مسح أكثر من ألف منشأة سياحية في مختلف مناطق البحرين لمدة عاماً كاملاً، من أجل قياس حسابات الإنتاج للصناعات التي تخدم الزوار الوافدين، بالإضافة إلى قياس حجم المشتغلين بالقطاع ونسبة بحرنة الوظائف ومعدل مشاركة المرأة في الوظائف السياحية. وبجانب ذلك ستركز هذه المرحلة أيضاً على تنفيذ مسح إحصائي للزوار الوافدين عبر منافذ المملكة بعينة حجمها 30 ألف مقابلة على مدار 12 شهراً. بهدف الأخذ في الاعتبار التغيرات الموسمية في الطلب السياحي. وستمكن هذه البيانات من توفير سلسلة زمنية عن بيانات الانفاق وخصائص الزوار وخصائص الرحلات أيضاً.

وصرح الرئيس التنفيذي لهيئة البحرين للسياحة والمعارض الشيخ خالد بن حمود آل خليفة: "ستشمل المرحلة الرابعة من المسح استكمال متطلبات تركيب جداول حساب السياحة الفرعي وهو الإطار المحاسبي الموصى به دولياً لقياس عوائد السياحة والقيمة المضافة لقطاع السياحة. وأضاف سعادته أن هذا التعاون يأتي ضمن حرصنا على الاعتماد على القرار الاحصائي المدروس بوصفه السبيل لدعم عملية التنمية السياحية بالمملكة ضمن الإطار العام للرؤية الاقتصادية".

وأضاف أن برنامج إحصاءات السياحة سيسهم في بناء قاعدة بيانات إحصائية وطنية شاملة، قادرة على استنباط مؤشرات سياحية مهمة تساعد صناع القرار على وضع خطط تنموية من أجل تطوير هذا القطاع الواعد الذي يدعم الاقتصاد الوطني ويوفر فرص العمل للأيدي المحلية. كما يعد البرنامج أحد الأدوات الرئيسية لقياس حجم مساهمة النشاط السياحي في الناتج القومي، ومدى تأثيره على الاقتصاد الوطني، وميزان المدفوعات.

وفي سياق متصل، فقد كشف أحدث التقارير الإحصائية عن المؤشرات السياحية بمملكة البحرين خلال عام 2018، أن عدد الزوار الوافدين لأغراض سياحية وصل إلى 12 مليون زائر بنسبة نمو 5.9% مقارنة بعام 2017، وقد زادت الليالي السياحية التي قضاها الزوار الدوليين خلال رحلاتهم في البحرين بنحو نصف مليون ليلة عن عام 2017.

وحققت الغرف الفندقية في فنادق الخمس والأربع نجوم نمواً في مبيعاتها قًدر بحوالي 17%.

وبالإشارة إلى حصاد السياحة البحرينية خلال الفترة 2015- 2018، يتضح أن القطاع ينمو سنوياً بمقدار 600 ألف رحلة تضخ ما يقرب من 100 مليون دينار بحريني.