بحثت جمعية الهلال الأحمر البحريني مع الاتحاد الدولي للصليب الأحمر والهلال الأحمر، سبل تعزيز التعاون المشترك في مختلف المجالات، إضافة إلى استعراض الجهود والأعمال الإنسانية التي يقوم بها الجانبان في ظل ما يشهده العالم من متغيرات.

جاء ذلك خلال اجتماع عمل مشترك بحضور الأمين العام لجمعية الهلال الأحمر البحريني د.فوزي أمين، والمدير العام للجمعية مبارك الحادي، مع المدير الإقليمي للاتحاد الدولي للصليب الأحمر والهلال الأحمر بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا سيد هاشم، في مقر جمعية الهلال الأحمر بالمنامة.

وتطرق الاجتماع إلى مناقشة العديد من المجالات المتاحة للتعاون بين الجمعية والاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر، والاستفادة من خبرات الاتحاد في تعزيز بناء قدرات وتأمين المتطوعين في الميادين الإنسانية، إضافة إلى الاطلاع على أحدث تطبيقات تقديم المساعدات للمحتاجين حول العالم، والتعرف على أفضل الممارسات في هذا المجال وتوطينها في البحرين.

كما ناقش الاجتماع سبل تفعيل التعاون في مجال تدريب كوادر الهلال الأحمر البحريني، بما يضمن تعزيز مهاراتهم وخبراتهم وفقاً لأحدث المعاير العالمية في مجال أساسيات العمل الإغاثي والإنساني، وبما يواكب توجه الجمعية للتركيز على دور الشباب والناشئة واتجاهاتهم الذي سيكون له الأثر العميق على مستقبل العمل الإنساني.

واطلع هاشم على ما ينفذه الهلال الأحمر البحريني من برامج في مجال العمل الإغاثي والإنساني داخل وخارج البحرين، منوهاً بجهود الهلال الأحمر البحريني في إغاثة المنكوبين والمتضررين من جراء الكوارث.

وأشار إلى تميز تجربة الهلال في تقديم المساعدات الإنسانية والإغاثية وقدرته على تحقيق الأثر المطلوب على الرغم من الإمكانيات المحدودة، واستطاعته إيصال المساعدات إلى المناطق المتضررة والمنكوبة حول العالم مثل سوريا واليمن والعراق والفلبين وإندونيسيا وغيرها من الدول والشعوب المحتاجة.

وأشاد بحرص الهلال على تسجيل حضور فاعل في مختلف المحافل الدولية ذات الصلة بما يعزز من مكانة مملكة البحرين على خارطة العمل الإغاثي والإنساني، ويمكن من تبادل التجارب والخبرات في هذا المجال على المستوى العالمي، في وقت يشهد العالم انخفاضاً بمعدل المساعدات الإنسانية في العالم رغم ارتفاع أعداد المحتاجين في ظل نزوح أكثر من 65 مليون إنسان جراء أعمال العنف، وهجرة 230 مليون شخص من بلادهم، ووجود نحو 150 مليون إنسان في العالم بحاجة إلى المساعدات الأساسية .

يشار إلى أن الاتحاد الدولي للصليب الأحمر والهلال الأحمر يضم 190 دولة، مما يجعله أكبر منظمة إنسانية في العالم تعمل في حالات الكوارث والحروب بدون تمييز، كما تقوم بأعمال تنموية لتقوية دور جمعيات الهلال الأحمر والصليب الأحمر الوطنية في بلادها.