أكد رئيس لجنة شؤون الشباب بمجلس الشورى رضا منفردي، أن مؤتمر "نعمل معاً من أجل تحقيق تطلعات تشريعية"، الذي عقده المجلس يومي 3 و 4 يوليو، برعاية رئيس المجلس علي الصالح، حقق تجاوباً متميزاً، ونقاشات ومشاركات قيّمة بين عدد كبير من المسؤولين والمعنيين بمختلف القطاعات الحكومية، والشباب بمختلف تخصصاتهم وتوجهاتهم.

وأعرب عن شكره لرئيس مجلس الشورى، الذي حرص على رعاية المؤتمر ومتابعة الحوارات والمناقشات داخل جميع ورش العمل التي عقدت على مدى يومين.

وأثنى على الجهود المخلصة التي بذلتها رئيسة المؤتمر رئيس لجنة الشؤون التشريعية والقانونية بالمجلس دلال الزايد، وأثمرت عن نجاح المؤتمر وتميّزه.

ونوّه منفردي، بكل العمل المخلص الذي بذله أصحاب السعادة الأعضاء رؤساء ورش العمل، إلى جانب منتسبي الأمانة العامة للمجلس، وشكل ركيزة أساسية لنجاح المؤتمر.

وأشار إلى أن المشاركة الفاعلة من مختلف شرائح وفئات المجتمع، إلى جانب المسؤولين ورجال الأعمال، تعكس إدراكهم وواجبهم الوطني، ودورهم المحوري في الإسهام بوضع الخطط والاستراتيجيات الرامية لتحقيق مزيد من التقدم والنماء للبحرين، وتعزيز منظومة التشريعات الوطنية، وفقًا لتطلعات وطموحات مختلف شرائح المجتمع.

وقال منفردي إنَّ المؤتمر وعلى مدى اليومين الماضيين، شهد تفاعلًا كبيرًا تحققت من خلال الأهداف التي رُسمت له، خصوصًا مع تنوّع الحضور والمشاركين في ورش العمل التي عقدت.

وأشاد بحرص المشاركين على طرح الأفكار والتطلعات فيما يتعلق بتطوير قطاعات الصحة والتعليم وسوق العمل، والتوازن المالي، والتوازن بين الجنسين، إلى جانب تقديم الحلول والتصورات للتحديات التي تواجه سوق العمل، وتطوير الخدمات الحكومية الإلكترونية.

ولفت رئيس لجنة شؤون الشباب بمجلس الشورى، إلى أن المشاركين في المؤتمر يعتبرون القاعدة الأساسية لشركاء مجلس الشورى، وهم نواة الشراكة المجتمعية التي يعمل المجلس على الوصول إليها، إيمانًا بدورهم الوطني، وقدرتهم على العطاء والإخلاص في كل ما من شأنه إعلاء اسم البحرين.