أعلنت هيئة البحرين للسياحة والمعارض عن ختام فعاليات النسخة الرابعة من "مهرجان البحر" الذي استمر على مدار 10 أيام خلال الفترة 7-16 نوفمبر على شاطئ مراسي، وقد تمكنت الفعالية من استقطاب أكثر من 30 ألف شخص من المواطنين والمقيمين والزوار من دول مجلس التعاون الخليجي والمنطقة.

وتضمن المهرجان عدداً كبيراً من الأنشطة والأقسام المتنوعة التي تناسب الزوار على اختلاف أعمارهم واهتماماتهم، مثل الأنشطة البحرية والترفيهية والتسوقية والتثقيفية.

حيث استمتع محبو البحر والرياضات البحرية بتجربة حافلة بالأنشطة الشيقة مثل ركوب القوارب وغيرها من الفعاليات المناسبة للعائلات كعروض الفرق التقليدية والحرفيين، بالإضافة إلى السوق التي شارك فيها تجار اللؤلؤ لعرض تشكيلة من القطع المميزة إلى جانب عددٍ من مزودي الأطعمة والمشروبات. واستضاف المهرجان العرض البحري العالمي لفنون الأكروبات "Del Mare"، وذلك إلى جانب متحف يوثق ارتباط المملكة بالبحر على مدى العصور.

وبهذه المناسبة علق نادر المؤيد، الرئيس التنفيذي لهيئة البحرين للسياحة والمعارض: "نحن سعداء بالإعلان عن ختام النسخة الرابعة من مهرجان البحر بهذا القدر من النجاح، حيث استقطب الحدث السنوي البارز عدداً قياسياً من الزوار من داخل البحرين والدول المجاورة خلال فترة إقامته".

وأضاف: "نتطلع إلى استضافة النسخة القادمة من مهرجان البحر، والتي تأتي ضمن جهودنا لإحياء إرث المملكة البحري وتثقيف الزوار والسائحين بتاريخها العريق. إذ يُعد مهرجان البحر من بين أبرز الفعاليات الرامية إلى تطوير قطاع البحرين السياحي ومضاعفة إسهامه في الناتج المحلي الإجمالي".

وأكدت هيئة البحرين للسياحة والمعارض أن إطلاق الخطة الوطنية (بحريننا) لتعزيز الانتماء الوطني وترسيخ قيم المواطنة التي تأتي للحفاظ على الهوية البحرينية والقيم الراسخة في المجتمع وتعزيز قيم الولاء والانتماء وتجسيداً للرؤية الثاقبة لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة حفظه الله ورعاه، مشيدة بمساهمة الجهات الحكومية في تبني هذه المبادرات الوطنية الهادفة التي ترسخ قيم المواطنة لدى أبناء المجتمع البحريني وتعزيز مكانة المملكة لاسيما لدى الموظفين في تلك الجهات انطلاقاً من مسؤوليتهم الوطنية.

وتحرص هيئة البحرين للسياحة والمعارض على تنفيذ الرؤية السامية لجلالة الملك المفدى والدعم الكامل لمبادرات وأهداف الخطة الوطنية لتعزيز الانتماء الوطني وترسيخ قيم المواطنة، ويأتي إطلاق هذه المبادرة تأصيلاً للقيم والثوابت والهوية البحرينية الجامعة، وتصب في تعزيز الانتماء الوطني والتفاني في تقديم الخدمات للمواطنين انطلاقاً من الحس الوطني لدى الموظفين بالهيئة، وأن هذه المبادرات تهدف جميعها من منطلق المسؤولية الوطنية لدى الموظفين وتشجعيهم على الاعتزاز بوطنهم وهويتهم البحرينية. كما يصب المهرجان في تحقيق استراتيجية الهيئة "بلدنا. بلدكم" الرامية إلى الارتقاء بالاقتصاد الوطني وتحقيق أهداف الرؤية الاقتصادية 2030.