بلومبرغ


كشف إيغور زوباريف، المدير المفوض لشركة "لوك أويل ميد إيست"، في رسالة لوكالة "بلومبرغ"، عن خطط شركة "لوك أويل"، ثاني أكبر منتج في روسيا، بشأن مشاريعها في العراق.

وقال المسؤول إن "لوك أويل" حريصة على زيادة إنتاجها النفطي في العراق بمجرد إنتهاء تخفيضات مجموعة "أوبك+".

وفي ظل اتفاق "أوبك+" خفضت شركة "لوك أويل" الإنتاج في حقل "غرب القرنة -2"، وهو حقل تقوم الشركة الروسية بتطويره في العراق، إلى 280 ألف برميل يوميا.

وقال زوباريف: "الوضع الحالي يجبرنا وشركاءنا على مراجعة خططنا لمعرفة كيف تتوافق مع احتياجات الوقت".

وأضاف أن "الشركة الروسية تعتزم تقديم مقترحات إلى السلطات العراقية قريبا لتطوير منطقة منفصلة في جنوب العراق تعرف باسم (البلوك 10)".

ويبلغ إنتاج العراق الحالي من النفط الخام حوالي 3.6 مليون برميل يوميا، بموجب اتفاق "أوبك+"، لكن البلاد ستكون مضطرة إلى إجراء تخفيضات إضافية أعمق بحلول نهاية العام لتعويض عدم الامتثال للاتفاق في الأشهر السابقة.

وبسبب اتفاق "أوبك+" أبلغ العراق شركات النفط العالمية العاملة في حقوله النفطية الكبيرة بضرورة خفض الإنتاج. وتعد "لوك أويل" و"إكسون موبيل" و"BP" من أكبر المنتجين الأجانب في العراق، وقد طلب منهم جميعا خفض الإنتاج.

ولم ينجح العراق بالامتثال لتخفيضات الإنتاج بشكل كامل، حيث انعكس بشكل سلبي انهيار أسعار النفط على ميزانيته الحكومية، حيث تعد واردات النفط المصدر الرئيسي لدخل الحكومة.

ونقلت "بلومبرغ" عن وزير النفط العراقي، إحسان عبد الجبار، قوله في مؤتمر عبر الإنترنت الثلاثاء أنه تم تأجيل بعض المشاريع بسبب نقص التمويل.

وتتطلع شركة "لوك أويل"، التي تدير حقل "غرب القرنة -2" الضخم في العراق، إلى ما بعد هذا العام وتخطط لزيادة إنتاجها في الحقل.

وبلغ إنتاج حقل "غرب القرنة -2" في 2019 نحو 400 ألف برميل يوميا. وبدأت "لوك أويل" حفر آبار جديدة كجزء من مرحلة التطوير الثانية في حقل النفط.

وكان هدف الشركة الروسية زيادة الإنتاج في "غرب القرنة -2" إلى 480 ألف برميل يوميا هذا العام.