موزة فريد

كشف الرئيس التنفيذي لبورصة البحرين الشيخ خليفة بن إبراهيم آل خليفة عن ارتفاع كمية الأسهم المتداولة في السوق بنسبة 6%، وبانخفاض في قيمة الأسهم بنسبة 25%، بالإضافة لانخفاض معدل الصفقات بنسبة 10% وذلك مقارنة بنفس الفترة للعام الماضي، أما بالنسبة لعدد الشركات المدرجة في بورصة البحرين فأكد على تواجد 43 شركة حالياً.

ونوه الرئيس التنفيذي لبورصة البحرين في تصريح خاص لـ "الوطن" بوجود العديد من الشركات المرتقبة للانضمام عند تحسن الأوضاع وتجاوز أزمة فيروس (كوفيد 19).

وأضاف أن الشركات تبحث عن الوقت المناسب لطرح الاكتتاب العام كشركة مطار البحرين وشركة STC وبعض محطات الكهرباء المهتمة في الانضمام لبورصة البحرين، فمع تحسن الأوضاع الحالية سيتحسن الاقتصاد بلا شك وبشكل استثنائي مما سيساهم في إدراج الشركات بشكل أسرع.

وأشار الشيخ خليفة إلى أن التأثير الإيجابي لهذه الجائحة على بورصة البحرين يكمن في تسريع عمليات التحول الرقمي فيها والتي كانت من ضمن الخطة الاستراتيجية للبورصة الممتدة إلى عام 2024، وقد تمت بنجاح تام دون أي عوائق تذكر.

ونوه بأن الخطة الاستراتيجية الجديدة تضم مشروعين مهمين، إذ يخص المشروع الأول الشركات المساهمة المقفلة والتي هي حالياً لدى البرلمان بانتظار الموافقة عليها للبدء في تطبيقها، فهي خدمة مفيدة ستكون نقلة نوعية للعمليات وإمكانية التداول والذي يعتبر من أهم النقاط في منصة التداول لاختصار وقت العملية، أما المشروع الآخر فهو يعبر عن المسؤولية الاجتماعية والذي يكمن في إيصال الأرباح لمستحقيها حيث شكر الرئيس التنفيذي لبورصة البحرين مصرف البحرين المركزي وكافة الجهات الداعمة للوصول لحل جمع الأرباح غير المستلمة والتي ترجع بعضها لأكثر من 20 عاماً مضت، حيث فاقت الأرباح غير المستلمة الـ 30 مليون دينار.

وقال "نعمل حالياً على إيصال هذه المبالغ لأصحابها كما أن بيانات المستحقين منتهية تقريباً لتوزيعها على مستحقيها، مع العلم بأننا قمنا بتوزيع 800 ألف دينار لمن اكتملت بياناتهم ونستمر حالياً بتوزيع الأرباح المتراكمة.

وعند سؤاله عن تداول الأسهم في السوق في الوقت الحالي، قال الشيخ خليفة بأن كمية الأسهم المتداولة في السوق قد شهدت ارتفاعاً وأن قيمة الأسهم شهدت انخفاضاً مقارنة بنفس الفترة للعام الماضي، موضحاً أن قطاع البنوك التجارية يعتبر القطاع الأكبر في السوق من حيث قيمة التداولات والذي يستحوذ على حوالي 33% من قيمة الأسهم بحسب بيانات السوق عن الفترة المنتهية في الربع الثالث هذا العام.

وأما بالنسبة إلى منصة "بحرين تريد" فحالياً تضم 3 بنوك حيث من المتوقع أن نشهد انضمامات جديدة قادمة، معرباً عن تطلع بورصة البحرين لتطوير عملية الدخول إلى "بحرين تريد" وتقليل فترة الانضمام الزمنية حيث إن هنالك بعض البنوك التي تحتاج لوقت أطول نسبياً في إتمام عملية الانضمام، وسيعملون على توفير هذه الخدمة قبل الانضمامات الجديدة والتي سيتم إطلاقها في الربع الأول من العام المقبل.