هدى عبدالحميد




يمكنهم من ممارسة الأنشطة اليومية..

أكد أخصائي التخاطب والتربية الخاصة هاني لاشين أهمية العلاج المهني لذوي الهمم، موضحاً أن الهدف الأساسي منه التركيز على الشخص من ذوي الهمم لتعزيز تمكين المشاركة في أنشطة الحياة اليومية. وأفاد في تصريح لـ«الوطن» أن العلاج المهني طريقة فعالة لمساعدة الأطفال ذوي الهمم على أداء أنشطة هادفة تعزز حياتهم حيث يحتاج طفلك إلى مساعدة في تطوير المهارات اللازمة أو استعادتها أو الحفاظ عليها للقيام بالمهام اليومية. والمعالج المهني هو محترف مؤهل متخصص في مساعدة ذوي الهمم على المشاركة في المهن اليومية. قد يشمل ذلك أنشطة الرعاية الذاتية مثل إعداد الطعام، والاستحمام وارتداء الملابس، والأنشطة الترفيهية والاجتماعية، والأنشطة الإنتاجية مثل العمل والتعليم ويتعاملون مع إدارة الحالة وتنسيق الرعاية والتعليم والدعم لأفراد الأسرة ومقدمي الرعاية، ويمكن للمعالجين المهنيين أيضاً مساعدة الأشخاص ذوي الإعاقة في تنفيذ الأساليب والأدوات التي تدعم مشاركتهم في هذه المهام اليومية.

وحول نوعية الأشخاص المستفيدين من خدمات العلاج المهني ذكر لاشين، العيوب الخلقية أو إصابات الولادة، تأخر النمو، الاضطرابات السلوكية «مثل اضطراب العناد الشارد»، إصابات رضحية «أي في الدماغ أو النخاع الشوكي»، «مشاكل التعلم مثل عسر القراءة واضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه»، مشاكل الصحة العقلية «مثل الاكتئاب أو الفصام أو اضطراب الهلع»، الأمراض المزمنة مثل «السرطان أو الشلل الدماغي أو التصلب المتعدد»، الإصابات الخطيرة التي تأتي بعد الولادة لأشخاص طبيعيين مثل «الحروق الشديدة أو البتر أو إصابات اليد الشديدة أو التهاب المفاصل أو كسر في العظام أو أي إصابة خطيرة أخرى». وتطرق لاشين إلى الفوائد المحتملة لتدخل العلاج المهني: قد يستفيد الأطفال ذوي الهمم من العلاج المهني بعدة طرق، بما في ذلك، تحسين المهارات الحركية الدقيقة، ويمكن للأطفال الذين يعانون من قصور في المهارات الحركية الدقيقة أن يستفيدوا من خلال أداء الأنشطة مع معالجهم المهني الذي يطور هذه المهارة حتى يتمكنوا من تعلم اللعب بالألعاب وإمساك أقلام الرصاص والمقص وتحسين قدرتهم على الكتابة اليدوية.

2- تحسين التنسيق: التنسيق السليم مهم للقيام بأشياء مثل الأكل والشرب، واستخدام الكمبيوتر، وممارسة الرياضة. يمكن أن يساعد العلاج في تحسين التنسيق بين اليد والعين حتى يكون الطفل مجهزاً بشكل أفضل للعب مع الأصدقاء وأداء المهام في المدرسة.

3- تحسين و تعديل السلوك: يمكن للأطفال الذين يعانون من اضطرابات سلوكية أن يتعلموا أن يصبحوا أفضل في الحفاظ على السلوكيات الإيجابية عبر مجموعة من البيئات، من الفصل الدراسي إلى المنزل بحيث يمكن أن يساعدهم معالجهم في ممارسة الأساليب الإيجابية للتعامل مع الغضب أو الإحباط، مثل التعبير عن مشاعرهم بالكتابة أو الذهاب للركض.

4- التطوير والتنمية للمهارات المتعددة: قد يستفيد الأطفال ذوي الهمم الذين خضعوا للعلاج المهني قبل سن ست سنوات من النمو العقلي والبدني المحسن، وذلك بفضل مجموعة واسعة من مهارات الاتصال والحركية والمعرفية واللعب والمعالجة الحسية التي يمكنهم تعلمها.

5: تعلم المهام الأساسية: يمكن أن يساعد المعالجون المهنيون الأطفال ذوي الهمم الذين يعانون من تأخر شديد في النمو على أن يصبحوا مؤهلين لأداء المهام اليومية الأساسية، مثل ربط أربطة الحذاء وإطعام أنفسهم والاستحمام وتنظيف أسنانهم بالفرشاة.

6- تحسين العلاقات والمهارات الاجتماعية: قد يستفيد الأطفال الذين يكافحون من أجل تطوير علاقات جيدة أو الحفاظ عليها مثل الصداقات من العلاج المهنيوجدير بالذكر أن هناك العديد من الأسباب التي تجعل التواصل الاجتماعي صعبًا، وسيطور المعالج حلاً فريدًا لكل طفل على حده بحيث سيكونون قادرين على تعلم مهارات التعامل مع الآخرين ومهارات الاتصال، بالإضافة إلى تقنيات لتحسين التركيز.

7- تحسين الاستقلال: يمكن أن يساعد تطوير هذه المهارات الأطفال على أن يصبحوا أكثر استقلالية وثقة بالنفس، مما قد يهيئهم للعيش المستقل عندما يصبحون بالغين.

8- الحصول على المعدات المتخصصة: يمكن أن يساعد المعالج المهني أيضًا من خلال تقييم حاجة الطفل إلى الوسائل المساعدة والمعدات المتخصصة، مثل الجبائر أو وسائل الاتصال أو معدات الاستحمام أو الكراسي المتحركة.

وأخيراً، إن العلاج المهني منظمًا جيدًا ومتمحورًا حول الأسرة وقائمًا على الأدلة التي تساعد طفلك على تعلم المهارات الأساسية اليومية بتحديد أفضل المعدات المتخصصة لاحتياجاتهم، حيث يقدم العلاج المهني عددًا لا يحصى من الفوائد للأطفال ذوي الهمم. حيث يعتبر تدخلاً مبكراً مثالياً حيثما أمكن ذلك، فلا تتردد في طلب المساعدة من المعالج المهني المحترف المؤهل المتخصص في مساعدة ذوي الهمم للمرور بهم لبر الأمان.