تشهد شركة ديفيدند جيت كابيتال (دي جي سي)، الشركة الاستثمارية الواقع مقرها في البحرين، تقدماً ملموساً في تحقيق رؤيتها الطموحة الرامية إلى تعزيز نمو المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في مملكة البحرين، وذلك من خلال زيادة استثماراتها في عامها الأول منذ تأسيس الشركة.

وتعد الفلسفة الفريدة من نوعها التي تطبقها شركة دي جي سي هي فكرة مبتكرة لاثنين من المصرفيين المخضرمين، وهما محمد خنجي وخالد الحمادي. وسرعان ما لاقت دعماً ملموساً من بعض المؤسسات الرائدة كمستثمرين ومروجين الذين يشتركون في نفس قيّم دي جي سي.

يقول محمد خنجي، العضو المنتدب للشركة معلّقًا: "يتركز هدف دي جي سي على خلق الفرص للشركات العاملة في القطاعات الاقتصادية الرئيسية النامية، وقد حرصنا على توسيع نطاق هذه القطاعات لتشمل الضيافة، والعناية بالجمال، والبناء، والصناعة، والتجارة الإلكترونية، والتكنولوجيا المالية. ونسعى من خلال منهجنا المتميز إلى تعزيز النمو في هذه القطاعات للمؤسسات والشركات التي نعمل معها".

وقال خالد الحمادي، الرئيس التنفيذي للشركة: "لا يقتصر دور دي جي سي في مملكة البحرين على الاستثمارات المالية فقط، ولكننا نحرص على المساهمة بدور فعال في تعزيز النسيج الاجتماعي للمجتمع البحريني، وفي عام 2018، تضمن نشاط الشركة في إطار مسؤوليتها الاجتماعية القيام بدعم فعاليات تنمية الشباب، ودعم أحداث تاريخية، فضلاً عن العديد من الفعاليات الخيرية والمناسبات الوطنية. هدفنا هو ضمان الاستثمار الإيجابي". ويضيف الحمادي: "مهمتنا هي المساهمة بدور نشط وفعال كشركاء ديناميكيين في تطوير الشركات. إن تعاوننا مع شركات تنمية الشباب على المستوى الاجتماعي والرياضي قد أظهر اهتمامنا بالاستثمار في الشباب البحريني".

وكانت الشركة خلال عام 2018 قد بدأت في تنفيذ استراتيجيتها الطموحة، حيث استثمرت شركة دي جي سي للضيافة وشركاه أكثر من 4 ملايين دولار في قطاع المأكولات والمشروبات في البحرين، مع دفعة أخرى بقيمة 6 مليون دولار سيتم استثمارها في نهاية السنة الأولى للشركة.

كما اختتم الحمادي حديثه: "لقد شهد العام الماضي نجاح الشركة في التغلب على التحديات التي يمكن أن تواجهها أي شركة جديدة، وتمكنا من وضع الأساس الراسخ لتواجد قوي للشركة في عامها الثاني. كما استثمرنا في تطوير العلامات التجارية، حيث نتعاون مع كبرى الشركات العاملة في البحرين ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا".