اليوم السابع


أكد مصدر أمنى ليبي شن مديرية أمن طبرق، بالتعاون مع قوات الجيش الوطني الليبي، عملية لتحرير عدد من المواطنين المصريين المختطفين على يد عصابة إجرامية في منطقة البردى بشرق مدينة طبرق.

وأشار المصدر الليبي لموقع"اليوم السابع" المصري إلى أن مديرية أمن طبرق تشن حملة أمنية موسعة لملاحقة كافة العصابات الإجرامية، بعد تكرار حوادث اختطاف أجانب خلال الأشهر الأخيرة، موضحا أن القوات الأمنية مستنفرة بشكل كامل إلى حين تحرير كافة المواطنين المصريين.

وكان أهالى مجموعة من شباب منطقة الفابريقة بمدينة ببا جنوب محافظة بنى سويف المصرية قد أكدوا تعرض 10 منهم للاختطاف داخل الحدود الليبية.

وقال أحد أقارب المختطفين إن زوج ابنته سافر إلى ليبيا من خلال سيارة ميكروباص يمتلكها أحد الأشخاص من مركز ببا، مشيرا إلى أنهم تلقوا خبر اختطاف الشباب العشرة الذين كانوا متواجدين داخل الميكروباص.

وأضاف أن الخاطفين طلبوا مبلغ مائة ألف جنيه عن كل شاب من الشباب للإفراج عنهم. وتابع عم عبدالحكيم، أن زوج ابنته المختطف تزوج منذ حوالى الشهر ابنته ثم سافر إلى ليبيا بعد الزواج بعشرين يوما.

كما قال قريب آخر لأحد المختطفين أن ابن عمه، محمد عزت، تعرض لعملية اختطاف فى ليبيا بعدما سافر مع مجموعة من الشباب عبر أحد الميكروباصات التى يقودها أحد أهالي قرية تابعة لمركز ببا.

فيما أكد أهالى المختطفين، أن سائق الميكروباص أخبرهم أن الشباب تعرضوا لعملية اختطاف داخل دولة ليبيا، وأن الخاطفين تواصلوا معه وطالبوا بإبلاغ أهاليهم بدفع 100 ألف جنيه عن كل شاب من الشباب.

وقال أحد أهالي مدينة ببا: "فوجئنا بخبر اختطاف مجموعة من الشباب من قري ومركز مدينة ببا داخل الأراضى الليبية ومطالبتهم بفدية تبلغ 100 ألف جنيه عن كل مختطف من هؤلاء الشباب، وهو مبلغ لو توافر لهؤلاء الشباب أو لذويهم ما خطر ببال أحدهم أن يفكر في المجهول وأن يسافر بحثا عن لقمة العيش". وطالب من نواب الدائرة بـ"سرعة التحرك وإجراء الاتصالات على أعلى مستوى وبقدر ما تستطيعون حتى نحفظ أرواح أولئك الأبرياء ونعيد لذويهم السرور والطمأنينة".

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" منشورات تفيد تعرض مجموعة من شباب مدينة ببا للاختطاف داخل الأراضى الليبية أثناء سفرهم إلى ليبيا عبر أحد الميكروباصات من مدينة ببا.