مريم بوجيري

كشفت وزارة النفط عن أن أسعار بيع وقود السيارات والجازولين منخفضة حالياً نتيجة انخفاض أسعار النفط، وهي مقاربة لأسعار السوق وتقدر بـ140 فلساً للنوع الجيد، و200 فلس للنوع الممتاز، في حين لم يتم رصد مبالغ لدعم الوقود في الميزانية؛ لأن الأسعار مقاربة لسعر السوق، وفي حال ارتفاع أسعار النفط سترصد مجدداً.

وفي ردها على لجنة الشؤون المالية والاقتصادية بمجلس النواب بشأن الميزانية العامة للدولة، بينت أن سعر بيع برميل النفط حالياً 52 دولاراً، وغالبية دول الخليج العربي وضعت تقديراتها بناءً على سعر 40 - 45 دولاراً، أما مملكة البحرين فقد وضعت تقديرات الميزانية العامة للدولة بناءً على سعر 45 - 50 دولاراً للبرميل.

كما تم تأجيل الحفر المتعلق بالاستكشاف في القواطع البحرية بسبب الجائحة، ومن المتوقع البدء بحفر القاطع رقم (1) في أبريل 2021، وفي حال وجود أي اكتشاف، سينعكس ذلك إيجاباً على إيرادات الميزانية العامة للدولة، بحسب النسب المتفق عليها في عقد الامتياز مع الشركة.

كما بينت أن مشروع شركة نفط البحرين "بابكو" سيساهم في تحقيق عوائد وأرباح للميزانية تقدر بحوالي 200 - 300 مليون، ومن المتوقع الانتهاء منه في عام 2022، بينما لا توجد مصروفات رأسمالية لحقل أبوسعفة نظراً لانخفاض كلفته التشغيلية، وعدم وجود استثمار رأسمالي، إلا أن كمية الإنتاج فيه أكثر غزارة.

وأوضحت الوزارة الآتي:

- انخفضت الكلفة التشغيلية لحقل البحرين من 12 دولاراً إلى 11 دولاراً، كما أن حجم الإنتاج يتناقص سنوياً بمقدار 7 - 8 آلاف برميل أي بنسبة 16% نظراً إلى قِدَم الحقل، لذا يجب القيام باستثمارات مقابلة لتعويض التناقص.

- بلغ حجم الإنتاج الحالي لحقل البحرين 45 ألف برميل، وفي العام السابق كان حجم الإنتاج 43 ألف برميل، وتم تقدير الإنتاج للعام 2021 بحوالي 46 ألف برميل.

- الكلفة الرأسمالية لعام 2021م قدرت بحوالي 18 - 19 دولاراً، وهناك خيارات لتخفيضها إلى 12 - 14 دولاراً.

- نجحت شركة "تطوير" في خفض المصروفات التشغيلية للحقل، وبالتالي الحد من زيادتها.

- يتم تحقيق إيرادات من الغاز المصاحب لحقل البحرين، وتدخل تلك الإيرادات في ميزانية الغاز، وتحتسب ضمن براميل إنتاج الحقل.