توفي، اليوم الإثنين، وزير العدل الأمريكي السابق رمزي كلارك، الذي شارك في فريق الدفاع عن الرئيس العراقي صدام حسين عن عمر ناهز 93 عاما.

وذكرت صحيفة الجارديان البريطانية أن كلارك، كان ثاني أصغر وزير عدل في تاريخ الولايات المتحدة وخدم في حكومة الرئيس ليندون جونسون بين عامي 1967 و1968.

وقضى كلارك حياته مدافعا عن الحقوق المدنية، وحارب العنصرية وعقوبة الإعدام ومثل أعداءً معلنين للولايات المتحدة بينهم الرئيس اليوغوسلافي السابق سلوبودان ميلوسيفيتش والشيخ عمر عبد الرحمن.

وخلال عمله وزيرا للعدل، أشرف كلارك على تطوير “قانون الإسكان العادل”، وهو سلسلة من القوانين ضد التمييز في الإسكان والتوظيف. ودافع عن النشطاء المناهضين للحرب. كما كان من أشد منتقدي التدخلات العسكرية الأمريكية في الخارج، من فيتنام إلى العراق. واتهم الولايات المتحدة بالعسكرة والغطرسة، بدءًا بحرب فيتنام وانتهاءً بغرينادا وليبيا وبنما وحرب الخليج.

وعندما زار كلارك العراق بعد عملية عاصفة الصحراء وعاد لاتهام الولايات المتحدة بارتكاب جرائم حرب، أطلقت عليه مجلة نيوزويك لقب جين فوندا حرب الخليج.

التحق كلارك بوزارة العدل عام 1961 للعمل في إدارة الرئيس جون إف كينيدي. وكان في التاسعة والثلاثين من عمره عندما عينه جونسون وزيرا للعدل عام 1967 ، وهو ثاني أصغر شخص على الإطلاق - بعد روبرت كينيدي الذي تولى وزارة العدل في سن السادسة والثلاثين.

تضم قائمة عملاء كلارك نشطاء السلام ونزع السلاح. وخارج الولايات المتحدة مثل المنشقين في إيران ، وتشيلي والفلبين وتايوان.

وفي تقديرها لجهوده، منحت الأمم المتحدة كلارك في 2008 جائزتها المرموقة في مجال حقوق الإنسان. ومن بين الحاصلين على الجائزة زعيم جنوب إفريقيا نيلسون مانديلا.