قامت شركة "إنوفست" بتقييم استراتجيتها للأعوام الثلاث الماضية 2016 - 2018، حيث نجحت في تحقيق الأهداف الرئيسة للإستراتيجية والمتمثلة بالدرجة الأولى فى العودة إلى الربحية والتخارج من بعض الإستثمارات السابقة، علاوة إلى ذلك التعامل بحزم وحكمة مع التحديات التى تعترض مسيرة نمو الشركة.

وتهدف استرتيجية "إنوفست" للأعوام المقبلة 2019-2021 والتى اعتمدها مجلس الإدارة تهدف بشكل رئيس إلى التنويع فى أصول الاستثمارات والمنتجات التى تمتلكها وتقدمها المجموعة من خلال الدخول في قطاعات جديدة كالتعليم والصحة والصناعة وكذلك دراسة الفرص المتعلقة بالخدمات المكملة لتلك القطاعات، بجانب استثمارها الحالي في القطاع العقاري.

كما تهدف الاستراتيجية القادمة، إلى نقل إنوفست إلى مرحلة جديدة من النمو والأداء المستدام حيث تتطلع المجموعة إلى تعزيز مركزها المالي علاوة على موقعها في السوق، مرتكزة بذلك على قاعدة صلبة من الأصول الإستثمارية والخبرة المهنية لتحقيق الأهداف المرجوة التى توصلنا إلى نمو فى الربحية وتعزيز للسيولة من خلال توزيع المخاطر والتنويع الاستثماري في القطاعات.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة ياسر الجار: "ستعتمد الشركة بمرحلتها القادمة في التطوير المستمر لمحفظتها الاستثمارية الحالية ورفع كفاءتها مع التركيز على إيجاد فرص استثمارية جديدة إما مباشرة أو من خلال بناء تحالفات استراتيجية للاستثمار بالقطاعات المستهدفة ولتحقيق قيمة مضافة للمجموعة".

وأضاف "نجحت إنوفست في العام الماضي فى رفع كفاءة الأداء التشغيلي وتعزيز أداء الأنشطة المساندة مما يؤهلنا الى تنفيذ الاستراتيجية القادمة بخطوات ثابتة".

وواصل "فريق عمل إنوفست من خلال إعداده ومراجعة وسائل تنفيذ الاستراتيجية الجديدة، يأخذ بعين الاعتبار ما تشهده المنطقة من متغيرات وخصوصا المتغيرات الاقتصادية والتي خلقت نوعا من التحدي ليس على مستوى مجموعة إنوفست فحسب وإنما لجميع المؤسسات العاملة في القطاع الاستثماري".

وزاد الجار "على إثر ذلك، قمنا بمراجعة وتقييم الفرص الجديدة للاستثمار التى تحقق أثراً إيجابياً على الأداء، مع الاحتفاظ بمواصلة نشاطنا فى القطاع العقاري، حيث قررت المجموعة استهداف فرص إستثمارية فى قطاع الصحة والتعليم والصناعة ونتطلع إلى التوجه إلى خارج حدودنا المحلية مما سيعطي المجموعة ميزة استراتيجية اضافية في أسواق جديدة".

وأكد أن فريق عمل "إنوفست"، يبذل جهودا حثيثة للاستحواذ على فرص واعدة تحقق نمو مستدام يساهم في تعزيز ثقة المساهمين والمستثمرين في كفاءة إنوفست على تحقيق أداء قوي ونتائج إيجابية.

وأكد قدرة "إنوفست" بأن تصبح لبنة في الصرح الاقتصادي للمملكة في ظل قيادة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، وحنكة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء، ورؤية صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، ولي العهد نائب القائد الأعلى.

كما قدم الشكر لمصرف البحرين المركزي لما قدموه من دعم ومساندة لـ"إنوفست" في المرحلة الماضية ونحن على ثقة بمواصلة هذا الدعم في المرحلة القادمة.

وعبر الجار عن شكره إلى رئيس وأعضاء مجلس الإدارة والمساهمين والمستثمرين والشركاء وأعضاء الإدارة التنفيذية وجميع الموظفين للدعم المتواصل لإنوفست والالتزام بالمساهمة في الوصول إلى الغاية المنشودة".