أكد وزير المواصلات والاتصالات كمال أحمد رئيس مجلس إدارة شركة مطار البحرين، أن فريق الجاهزية بدأ في فحص الأجهزة من أجل تشغيل مبنى المسافرين الجديد بمطار البحرين الدولي، خصوصاً أنه يأتي مع اكتمال 70% من الأعمال الإنشائية للمبنى الجديد.

وعقدت اللجنة الوطنية للإعداد لتشغيل مبنى المسافرين الجديد في مطار البحرين الدولي والتي تم تشكيلها بناءً على القرار رقم (10) لسنة 2017 الذي أصدره صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس الوزراء، اجتماعها الاعتيادي السادس برئاسة وزير المواصلات والاتصالات رئيس مجلس إدارة شركة مطار البحرين بحضور ممثلين عن الشركاء الاستراتيجيين الرئيسيين.

كما حضر الاجتماع، شؤون الطيران المدني بوزارة المواصلات والاتصالات ووزارة الداخلية متمثلة في شرطة المطار والهجرة والجوازات وشؤون الجمارك والشركات الخاصة العاملة في المطار وشركة مطار البحرين وشركة فراغبورت إيه جي فرانكفورت العالمية لخدمات والمكلفة بتقديم برنامج شامل لجاهزية العمليات ونقل الحركة الجوية "ORAT" في مبنى المسافرين الجديد بمطار البحرين الدولي.

وخلال الاجتماع اطلع وزير المواصلات والاتصالات والحضور، على تقارير من الشركة حول آخر مستجدات المشروع والتي تركز بشكل أساسي على العمليات الرئيسية بما في ذلك إختبار مختلف الوظائف والنُظم والإجراءات لضمان جاهزيتها لمرحلة الانتقال المتوقعة في الربع الثالث من العام الجاري.

من جانب آخر، اطلع الحضور على البرامج التدريبية ضمن أعمال المرحلة الثالثة والتي تتمثل في البرامج التعريفية التي تهدف الى تقديم رؤى متكاملة لمبنى المسافرين الجديد والتدريب على إجراءات التشغيل القياسية الخاصة بكافة العمليات التشغيلية لأقسام مطار البحرين الدولي بالإضافة الى البرامج التدريبية التي يقوم بها المقاولون على أنظمة تكنولوجيا المعلومات والأجهزة الحديثة المستخدمة في نقاط التفتيش وكاونترات التسجيل والأمتعة، من أجل ضمان العمل بكفاءة وفاعلية.

وأكد وزير المواصلات والاتصالات، أن تشغيل مبنى المسافرين الجديد بمطار البحرين الدولي سيمثل نقلة نوعيّة لقطاع المواصلات في البحرين، ويعوّل عليه في أن يشكل قيمة اقتصادية وسياحية مضافة خصوصا مع توجه المملكة نحو التنويع الاقتصادي الذي تسهم مثل هذه المشاريع المهمة في دفعه للتحقق.

وشدد، على أهمية وضرورة التنسيق بين كافة الجهات الحكومية المعنية والشركاء الاستراتيجيين في مطار البحرين الدولي من أجل إنجاح هذه المرحلة الهامة من مراحل برنامج جاهزية العمليات واتخاذ خطوات ثابتة ومنسقة في إطار هيكلية موحدة ومتينة لضمان تطبيق جميع تحضيرات البرنامج كما هو مخطط له.

وأشار، إلى أن المرحلة الثالثة من برنامج جاهزية العمليات ونقل الحركة الجوية "ORAT"، تأتي في إطار الجهود التي تبذلها وزارة المواصلات والإتصالات بالتعاون مع شركة مطار البحرين والشركاء الاستراتيجيين لتدريب وتشغيل العاملين ضمن جاهزية الشركة واستعداداتها لإدارة مبنى المسافرين الجديد.

وأعرب وزير المواصلات والاتصالات عن شكره لكافة الجهات الحكومية على رأسها وزارة الداخلية ممثلة في شؤون الجمارك والشرطة والهجرة والجوازات والأمن الوطني والشركات الخطوط الجوية ومزودي الخدمات والموردين في العمليات التشغيلية لفهم آلية العمل وتنفيذه بما يضمن توفير تجربة سفر آمنة وسلسة لمستخدمي المطار وأعضاء اللجنة الوطنية على ما يبدونه مع تعاون.

وثمن الوزير، الجهود المثمرة التي يبذلها المقاولون والاستشاريون والمشرفون على المشروع وجميع الجهات الأخرى العاملة معهم، متطلعًا إلى بذل المزيد من الجهد خلال المرحلة المقبلة.