جدة - كمال إدريس

كشف موقع صحيفة "سبق" الإلكترونية في السعودية أن "سبب إقالة رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للترفيه التي أنشئت في إطار خطة كبرى لإقامة مراكز ثقافية وترفيهية في المملكة، هو عرض لسيرك روسي أثار جدلاً في المملكة".

وأصدر خادم الحرمين الشريفين العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود مساء الإثنين أمراً ملكياً قضى بإعفاء أحمد الخطيب من رئاسة مجلس إدارة الهيئة العامة للترفيه. ونقل موقع "سبق" الإخباري أنه "تم إعفاء أحمد بن عقيل الخطيب من منصبه بعد عرض للسيرك في العاصمة الرياض، وما حصل من تجاوز في الفعالية، وظهرت فيه لاعبات في السيرك بلباس غير لائق".

وقالت صحيفة "سبق" الإلكترونية إنه "سبق أن تم التشديد على مجلس إدارة هيئة الترفيه الذي يرأسه الخطيب على وجوب وضع شروط ومعايير واضحة ورقابة في حال التعاقد مع المشغلين الأجانب، وذلك بعد حادثة سابقة مشابهة في العام الماضي".

وأوضحت أن الخطيب أوضح في رده بأن "ضغط العمل وكثرة الملفات التي يعمل عليها صعباً عليه متابعة تقيد الشركات المشغلة بالفعاليات الترفيهية بالشروط والضوابط"، وبيَّن أن "أعمال ملف الهيئة العامة للصناعات العسكرية وصندوق التنمية السعودي تحتاج منه لتفرغ كامل، وأنه غير قادر على تبرير ما حصل، ولا تبرير لعدم وصول هيئة الترفيه للمستهدفات والجودة المطلوبة منها، فصدر قرار إعفائه من هيئة الترفيه، وتفريغه للأعمال الأخرى التي يقوم بها".

وكانت المملكة أعلنت في فبراير الماضي أنها ستستثمر 240 مليار ريال "نحو 64 مليار دولار" في قطاع الترفيه في السنوات العشر المقبلة، على أن يتم تأمين هذه الأموال من الحكومة والقطاع الخاص، مشيرة إلى أن عام 2018 سيشهد أكثر من 5 آلاف فاعلية.

وأعلنت السلطات السعودية انه سيُسمح للنساء بقيادة السيارات ابتداءً من 24 يونيو الجاري، وذلك في إطار مجموعة إصلاحات اقتصادية واجتماعية بإيعاز من ولي العهد السعودي صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان.

وتشكل الإصلاحات حجر الأساس في خطة التحول الاقتصادي الطموحة التي أعلن عنها في 2016 والهادفة إلى وقف الاعتماد على النفط، وإلى الانفتاح على قطاعات أخرى، بينها الترفيه.