حذر وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، من محاولات إضعاف الدولة، معتبراً هذا التصرف يقوض معركة إسقاط ميليشيات الحوثي.

وقال الإرياني في سلسلة تغريدات على حسابه على تويتر ليل الأربعاء: "أي محاولة لإضعاف مؤسسات الدولة وكيانها الاعتباري المنتخب لصالح كيانات طارئة ودخيلة يضرب معركة استعادة الدولة وإسقاط انقلاب الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران في مقتل، ولا يخدم أحدا إلا المشروع الإيراني وسياساته التدميرية التي تستهدف اليمن وكامل المنطقة".

وأضاف في إشارة إلى قوات مجلس الجنوب الانتقالي: "من يدفع باتجاه هزيمة سياسية أو عسكرية أو معنوية للشرعية الدستورية في المحافظات الجنوبية، يكرس عمليا سيطرة الميليشيات الحوثية ويدفع النخب والشارع في مناطق سيطرة الميليشيات للاستسلام والرضوخ لمشروعها".

كما ناشد اليمنيين إحلال السلام، قائلاً: "أوجه دعوة صادقة لأشقائنا وأصدقائنا الحريصين على إحلال السلام في اليمن وكل أبناء شعبنا اليمني أن يكونوا عوناً للدولة في هذه المرحلة الفاصلة من تاريخ اليمن لا أن يكونوا عوناً عليها، فالتحديات التي تواجهها بلادنا ومنطقتنا العربية لا تقبل التنازلات التي تمس بجوهر المعركة الوطنية".

يذكر أن تصريحات الإرياني أتت بعد أن أفادت وسائل إعلام محلية باقتحام مسلحين لمقر وزارة الإعلام في مدينة عدن، التي شهدت قبل أسبوعين معارك واشتباكات بين قوات "الانتقالي" وقوات الشرعية اليمنية.